عناية حواء بجسمها

تجنبي أفعال يومية تضر بقلبك

تجنبي أفعال يومية تضر بقلبك

تجنبي أفعال يومية تضر بقلبك

يعتبر القلب أحد الأعضاء الهامة، المميزة جدًا الموجودة

في جسم الإنسان فالقلب يعمل بشكل دائم، متواصل

على ضخ الدم إلى جميع أجزاء جسم منذ اللحظة الأولى

لتكون الإنسان وهو جنين في بطن أمه ويسعى الجميع

على امتلاك قلب سليم لكي يتمتع بصحة جيدة حيث

يعتبر القلب هو المحرك الأساسي الذي يضخ الحياة

لكافة أعضاء الجسم فبدون قلب لا يستطيع أحد العيش

أو الاستمرار في الحياة من أجل ذلك يجب المحافظة

على سلامة قلبك ولكن يوجد بعض العادات اليومية التي

تؤذي قلوبنا عند المداومة عليها وهي أمور يكاد يكون جميع

الناس يفعلونها بدون قصد أو علم فهناك بعض الحقائق

المذهلة، الأمور المفاجئة التي قد تؤذي قلبك

وأنت لا تعلمي بها.

أهمية القلب في جسم الإنسان

القلب هو المسئول الوحيد عن ضخ الدم المحمل

بالأكسجين إلى جميع خلايا الجسم لتقوم هذه الخلايا

بأخذ الأكسجين من الدم واستغلاله في إنتاج غذائها

ثم تطرح غاز ثاني أكسيد الكربون وبعض الفضلات

فيقوم الدم بحمل الفضلات وغاز ثاني أكسيد الكربون

من الخلايا وإرسالها إلى الرئة لتقوم بتنقيته وتصفيته

لضخه مرة أخرى إلى أجزاء الجسم وهكذا يظل القلب

يعمل بصور منتظمة، مستمرة على مدار 24 ساعة دون

أن نشعر بهذا الجم الهائل من الأعمال التي يبذلها

لنا لذلك وجب علينا المحافظة عليه بكافة الطرق.

القلب هو المسئول عن العواطف، الأحاسيس، المشاعر

التي يشعر بها الإنسان مثل الحزن، الفرح، الخوف، القلق،

الحب، الكره وغيرها الكثير الذي لا يعد ولا يحصي سواء

كانت مشاعر إيجابية أو مشاعر سلبية.

حقائق قد لا تعلمها عن القلب

أثبتت الدراسات أن قلب المرأة ينبض بشكل أسرع

من قلب الرجل.

ينبض القلب حوالي 100,000 مرة في اليوم الواحد.

ضخ القلب ما مقداره حوالي مليون برميل من الدم خلال

فترة حياة الإنسان.

يضخ القلب الدم إلى ما يقارب 75 تريليون خلية في

الجسم.

يفوق نشاط القلب البدني أي نشاط عضلة أخرى موجودة

في الجسم.

يمكن للقلب أن ينبض حتى لو كان مفصولاً عن الجسم

ولكن بشرط أن يتم تزويده بغاز الأكسجين الضروري للحياة.

يبدأ نبض قلب الجنين في بطن أمه بعد 4 أسابيع

من الحمل.

عادات يومية تضر بقلبك

معظمنا يتبع عادات يومية تضر بحياته الصحية وتؤثر على

سلامة صحة قلبه والتي يمكن أن نبرز أهم تلك العادات

في الأمور التالية

  • نمط الحياة الروتيني المستقر

 أسلوب الحياة المستقر تشكل تهديداً كبيراً على الصحة

لأن إنفاق الكثير من الوقت جالساً في مقعد يعد أمر سيئاً

للغاية فالأشخاص الذين يكونوا أقل نشاطاً هم أكثر عرضة

للإصابة بأمراض القلب من أولئك الذين يتمتعون بالحركة،

النشاط اليومي.

  • كثرة مشاهدة التلفاز

فقد أثبتت أحد الدراسات إن الذين يقضون معظم وقتهم

أمام مشاهدة التلفاز ولا يمر يوم بدون ذلك أكثر عرضة لإصابة

بأمراض القلب من الذين يشاهدونه في أقات أقل وليس

بصورة يومية.

  • كثرة السهر وعدم النوم الكافي

العمل ليلًا ولساعات طويلة وغير منتظمة يزيد من خطر

الإصابة بنوبة قلبية فإذا كنت ممن اعتادوا الحصول على

أقل من 6 ساعات نوم يومياً في الليل فأنت بذلك ترفع

من فرص إصابتك بارتفاع ضغط الدم، الكولسترول السيئ،

السمنة المفرطة، داء السكري وبالتالي فهي أمور سوف

تلحق الضرر بقلبك وهذا لا يعني أن تفرط في النوم يومياً

بما يزيد عن 9 ساعات بل إن جسمك غالباً يحتاج فترة نوم

تتراوح بين 7 إلى 8 ساعات لا أكثر ولا أقل على أن تكون ليلاً

وعدم ممارسة عادة السهر التي تعتبر أحد الأسباب لإصابة

بأمراض القلب.

  • الدهون في منطقة البطن

على الرغم من أن أي دهون زائدة في جسمك قد تشكل

عبئاً على قلبك إلا أن الدهون المحيطة بمنطقة البطن،

الخصر على وجه الخصوص قد تكون أخطرها لأنها تكون

بجانب القلب عن غيرها من الدهون الموجودة في مناطق

أخرى في الجسم فهذه الدهون قد تحفز الجسم على

القيام بإفراز هرمونات، مواد كيميائية قد تتسبب لك الإصابة

بضغط دم المرتفع لتؤثر على المدى البعيد سلباً على

صحة شرايينك ومستويات الكولسترول السيئ في الدم

وينصح الخبراء الرجل الذي يتجاوز محيط خصره (101) سم

والمرأة التي يتجاوز محيط خصرها (89) سم باستشارة

طبيب التغذية فوراً والبدء بإتباع نظام غذائي صحي يتضمن

الغذاء الصحي والتمارين الرياضية المنتظمة والمناسبة.

  • العيش وحيداً

إن قضاء الوقت مع من تحبهم يقلل من مستويات التوتر لديك

ويساعدك على البقاء نشيطاً أما إذا كنت تعيش وحيداً فإن

وحدتك سوف تزيد من فرص إصابتك بأمراض القلب لذا حاول

أن تبعد شبح الوحدة عن حياتك وغير من روتين أيامك المتشابهة

التي يخيم عليها الصمت وأخرج مع أصدقائك أكثر، قم بزيارة

الأقارب وقوي علاقاتك مع العائلة والمقربين أو قم بالتطوع

للقيام بأعمال خيرية تعود بالنفع على مجتمعك، صحتك،

قلبك.

  • التهابات اللثة والفم

أن الإصابة بأمراض اللثة والأسنان قد تزيد من فرص إصابتك

بأمراض القلب ويعتقد الأطباء أن البكتيريا التي تعيش في

الفم قد تنتقل من اللثة إلى مجرى الدم مسببة التهابات

في الأوعية الدموية ومشاكل صحية كثيرة تضر قلبك بصفة

خاصة وصحتك بصفة عامة ولتجنب أي ضرر محتمل ينصح

الخبراء بزيارة طبيب الأسنان مرة كل 6 أشهر لإجراء فحص

دوري منتظم أما إذا لاحظت تغيراً في لون اللثة من اللون الوردي

إلى الأحمر القاني أو ألماً في أسنانك فعليك زيارة طبيب

الأسنان وبشكل فوري حتى تحافظي على صحة قلبك.

  • العمل بنظام المناوبات الليلية

إن العمل بنظام المناوبة الليلية فتكون أيام العمل الأسبوعية

جزء منها في الليل والجزء الأخر في النهار والذي يتضمن

ساعات غير منتظمة المواعيد مما يؤثر على الساعة البيولوجية

في الجسم وقد يرفع من خطر إصابتك بالنوبة القلبية فإذا

كنت تعمل فعلاً بنظام المناوبات وكنت مضطراً لذلك ولا تستطيع

تغيره ربما يمكنك خفض فرص إصابتك بأمراض القلب عبر

تغييرات حياتية بسيطة أخرى مثل زيادة حصتك اليومية

من التمارين الرياضية، إتباع نظام غذائي صحي، متابعة

حالتك الصحية وبانتظام مع طبيبك الخاص.

  • بلوغ سن اليأس مبكراً

إذا كنت قد بلغت سن اليأس مبكراً أي قبل بلوغ 46 سنة فإن

فرص الإصابة بنوبة قلبية تكون ضعف فرص إصابة النساء اللواتي

يبلغن سن اليأس بعد تجاوزهن 46 سنة من العمر وقد يعود

السبب في ذلك إلى تدني مستويات هرمون الأستروجين

في الدم ومن الأفضل استشارة الطبيب ومعرفة إذا كان هناك

أي مشاكل صحية أخرى قد ترفع من فرص إصابتك بالنوبة

القلبية مثل مستويات الكولسترول السيئ حتى يتم

معالجتها مقدماً.

  • الشخير أثناء النوم

إذا كنت تصدر صوت تنفس غريب، لا تستطيع التنفس بسهولة

أثناء النوم فعليك استشارة الطبيب فقد تكون مصاباً بحالة

مرضية تسمى انقطاع النفس وهذه الحالة تحدث عندما

تكون مصاباً بانسداد في بعض قنوات التنفس الذي يرتبط عادة

بارتفاع ضغط الدم، عدم انتظام ضربات القلب، حدوث الجلطات

ولكن بالإمكان عبر إتباع العلاج الذي يصفه الطبيب أن تشفى

من هذه الحالة أو تخفف من حدتها وتبعاتها الخطيرة ما

سينعكس إيجاباً على صحتك وسيقلل من فرص إصابتك

بأمراض القلب.

  • الحياة الزوجية التعيسة

أشارت دراسة حديثة أن الأزواج  السعداء في حياتهم

الزوجية هم أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب من غيرهم

من التعساء مع شركاء حياتهم ويرجح الباحثون أن السبب

في ذلك إن كثرة المشاكل اليومية يزيد من التوتر الذي

ينعكس على الشخص فيتخذ قرارات سيئة تؤثر في حياته

كما أن التوتر يحفز إفراز هرمونات تؤثر على المدى الطويل

على صحة القلب والشرايين لذا ابدأ اليوم بإصلاح أية خلافات

في علاقتك الزوجية لتعيش حياة هادئة، سعيدة،

صحية لقلبك.