حمية و رشاقة حواء

هل انقطاع الطمث يؤدي إلى زيادة الوزن؟

هل انقطاع الطمث يؤدي إلى زيادة الوزن؟

هل انقطاع الطمث يؤدي إلى زيادة الوزن؟

قد لا يعلم الكثير من السيدات الأعراض التي يمكن أن تظهر

في خلال فترة انقطاع الطمث مثل الهبات الساخنة، توتر

الأعصاب، تقلب المزاج وقد تعاني بعض السيدات من مجموعة من

الأعراض المختلفة والبعض الأخر قد يتعرض لعرض واحد فقط أو

أثنين ومن بين تلك الأعراض ما يعرف بمتلازمة التمثيل الغذائي

والعلاقة بينها وبين انقطاع الطمث وسوف نتوقف عند هذا العرض

لمعرفة الحقائق التي تدور حوله حتى نجعل الانتقال إلى مرحلة

انقطاع الطمث مرحلة أسهله في حياة المرأة.

ما هو التمثيل الغذائي (نظام الأيض) وعلاقته بانقطاع الطمث

التمثيل الغذائي هو عملية تحويل المواد الغذائية من بروتين،

كربوهيدرات، دهون من خلال الأنزيمات إلى طاقة في الجسم

ويتوقف معدل التمثيل الغذائي على مدى التفاعل بين السعرات

الحرارية المستهلكة والسعرات الحرارية التي نفقدها خلال ممارسة

الأنشطة اليومية ويشمل نظام الأيض تحولات كيميائية تتم

للمحافظة على حياة الخلايا للكائنات الحية.

والتمثيل الغذائي عبارة عن مجموعة من نظم صغيرة تعمل

معا لتشكيل فريق ويشمل نظام البنكرياس، الغدة الدرقة، الكبد،

الغدة النخامية وهي في جزء صغير من الدماغ المسئول عن

إنتاج الكثير من الهرمونات، المواد الكيميائية لتساعد على السيطرة

في الأعضاء المختلفة، الخلايا في الجسم والهرمونات هي التي

تنظم السيطرة على الوظائف الفسيولوجية مثل تنظيم النوم، الجوع،

العطش، درجة الحرارة، الدوافع الجنسية، المزاج كذلك العديد من

الغدد الأخرى داخل الجسم تشارك في علميات مهمة للجسم مثل

اللاإرادية، السلوكية أما الغدد الصماء فهي المسئولة عن التنمية،

النمو، التمثيل الغذائي كل هذه المجموعة من النظم تلعب أدوار

معينة مثل تحويل الطعام إلى طاقة وتعمل أنظمة الجسم بشكل

متكامل للعمل معا في إنجاز عملية موحدة وعندما تطرأ أحد التغييرات

على أجسادنا كانقطاع الطمث يؤثر ذلك على الكثير من أنظمة الجسم

 الأخرى بطريقة مباشرة، طريقة غير مباشرة.

نظراً لأهمية نظام التمثيل الغذائي للجسم لتحقيق العمل المثالي

فأنها تجري العديد من الدراسات لمكافحة الشيخوخة، الاضطرابات

الناتجة عن انقطاع الطمث عن طريق ما يعرف بمتلازمة التمثيل الغذائي

وأي خلل فيها يسبب العديد من المخاطر مثل الارتفاع في ضغط الدم،

مرض السكري خاصة النوع 2، السمنة خاصة في منطقة البطن، أمراض

الأوعية الدموية والقلب، سرطان القولون، سرطان الثدي وغالبا ما

تستخدم بدائل الأستروجين لتقليل هذه المخاطر.

ما هي أسباب زيادة الوزن عند انقطاع الطمث؟

عادة ما يحدث سن اليأس ما بين سن 45 إلى 52 ولا

يحدث مرة واحد ولكن بالتدريج لتكون الدورة الشهرية غير

منتظمة وتتناقص في عدد الأيام وكمية تدفق الدم وقبل بداية

مرحلة وصول المرأة لانقطاع الطمث تتوقف المبايض عن إنتاج هرمون

الأستروجين، هرمون البروجسترون وبالتالي يؤثر على الكثير من

الأجهزة داخل الجسم كما تظهر الكثير من الأعراض الغير المألوفة

في فترة ما بعد توقف الدورة الشهرية والتي تشتمل على موجات

ساخنة تتراوح مدتها ما بين 30 ثانية إلى 10 دقائق مع التعرق، احمرار

الجلد، عدم الراحة، الاكتئاب، الأرق، الصداع، جفاف المهبل، مشاكل

النوم، تقلبات المزاج، العصبية..وغيرها وقد يحدث في بعض الأحيان

زيادة بالوزن قد تصل هذه الزيادة في بعض الأحيان إلى حوالي 40

كيلوجرام بعد مرور عامين من انقطاع الطمث.

  • التغيرات الهرمونية

مع التقدم في العمر تقل نسبة الكتلة العضلية وغالباً ما تتراكم

الدهون خاصة حول منطقة البطن وهذا يعتبر أمر غير طبيعي إذ

غالباً ما تتراكم عند المرأة حول الحوض وفي منطقة الوركين

ولكن بسبب التغيرات الهرمونية تقل نسبة التمثيل الغذائي

في الجسم وبالتالي تراكم الدهون في البطن.

  • العامل الوراثي

الوارثة تلعب دوراً كبيراً في تشكيل الجسم والظهور بهيئة معينة

فكلما كانت الأقارب من الدرجة الأولى مصابون بالسمنة كلما كان

هناك احتمال كبير في الإصابة بزيادة الوزن بعد انقطاع الطمث.

  • قلة النشاط البدني

تركن المرأة بعد انقطاع الطمث إلى الراحة والاسترخاء وقلة

النشاط البدني خاصة بعد تقدمها في السن وكبر الأولاد واعتمادهم

على أنفسهم مما يلعب دور كبير في تراكم الدهون حول منطقة البطن.

  • التغيير في عادات تناول الطعام

إن جميع العوامل السابقة مجتمعة تعمل على أحداث زيادة

في الوزن خاصة إن المرأة بعد انقطاع الطمث قد تقوم بتغيير

عاداتها الغذائية مما يساهم في زيادة الوزن.

للوقاية من زيادة الوزن بعد انقطاع الطمث

حتى تستطيع المرأة تعويض هرمون الأستروجين، البروجسترون

ومكافحة زيادة الوزن ينبغي في المقابل تناول الأغذية المفيدة

  • الأغذية الغنية بالألياف

كثرة تناول الأطعمة الغنية بالألياف يحقق الشعور بالامتلاء،

الشبع وبذلك تستطيع المرأة أن تأكل كميات كبيرة من الأطعمة

مع  عدد سعرات حرارية أقل كما إن الألياف تحافظ بقدر كبير على

الصحة العامة للأمعاء كما تساعد في إتمام عملية هضم الطعام

، تمنع حدوث الإصابة بالإمساك، تخلق توازن في مستويات الكوليسترول،

السكر في الدم وقد أثبت طبياً أن التغذية الوفيرة بالألياف تقي الجسم

من العديد من الأمراض مثل الارتفاع في ضغط الدم، تصلب

الشرايين، أمراض القلب، السرطان.

  • تناول الحبوب الكاملة

يجب على المرأة في سن اليأس تناول الحبوب الكاملة والبعد

عن تناول الحبوب المعالجة مثل الدقيق الأبيض، السكر الأبيض

واستبدالها بالقمح الكامل الحبة، خبز الشوفان، الأرز البني، المكرونة

البني، الحنطة السوداء، دقيق الجاودار، حبوب الكينوا ففضلاً عن أنها

مفيدة صحياً فهي كذلك تساعد على إنقاص الوزن.

  • تناول البقول

يجب أن تلجأ المرأة بعد سن اليأس إلى تناول البقول بكافة

أنواعها مثل العدس، الفول، الحمص، البازلاء، الفاصوليا فهي

تساعد على السيطرة على الجوع وتمنح الشعور بالشبع.

  • تناول الخضراوات والفواكه

 إن كثرة تناول الخضراوات، الفواكه يعد أمر ضروري في تلك

المرحلة العمرية ويجب الحفاظ على تناولها طازجة، ناضجة

ومن الأفضل التنويع في أكل أصناف الخضراوات والفواكه حتى

يتم الحصول على مجموعة مختلفة من الفيتامينات، المعادن التي

يكون الجسم في حاجتها كما يجب الابتعاد بقدر الإمكان عن

تناول الحلويات التي تساعد على زيادة الوزن واستبدالها

بالحلويات الطبيعية من فواكه.

  • عدم تناول الدهون المشبعة

على السيدات بعد انقطاع الطمث عدم تناول الدهون المشبعة

لأنها تمد الجسم بسعرات حرارية بكميات كبيرة جداً، تعمل على

زيادة نسب الكولسترول السيئ في الدم، زيادة خطر معدل

الإصابة بأمراض الأوعية الدموية، القلب.

  • طهي الأطعمة في المنزل

 عادة طهي الأطعمة في المنزل تعتبر من العادات السليمة التي

نستطيع عن طريقها التحكم في موصفات الأطباق، اختيار مكوناته

من الأنواع الجيدة والطازجة، كيفية إعداده فغالبا عمليات طهي

الأطعمة على البخار أفضل من طريقة القلي، الشواء التي يضاف

إليها الدهون والزيوت ولذلك يفضل اختيار الوصفات قليلة الدهون

والزيوت حتى يتم المحافظة على الوزن.

  • ممارسة التمارين الرياضية

على المرأة ممارسة الأنشطة الرياضية بقدر الإمكان مما يساعدها

على فقدان الوزن للحفاظ على وزنها الصحي كما إن الرياضة تعمل

على تحسين المزاج، التخلص من الأرق كذلك تحمي أجسامنا من

العديد من الأمراض لذلك يجب ممارسة التمارين الرياضية في الهواء

الطلق، التركيز على الأنشطة الرياضية الكفيلة ببناء العضلات للحفاظ

على الكتلة العضلية وزيادتها من أجل ذلك ينبغي التدريب يومياً ما

بين 20 إلى 30 دقيقة وممارسة التمارين الخاصة ببناء العضلات على

الأقل مرتين خلال الأسبوع كما يفضل  ممارسة اليوجا، تمارين بناء العظام.