تربية الاطفال

كيف أعرف إن طفلي يعاني من الاكتئاب

كيف أعرف إن طفلي يعاني من الاكتئاب

كيف أعرف إن طفلي يعاني من الاكتئاب

في الغالب يكون الأطفال سعداء لا تفارقهم الابتسامة واللعب من بداية

حياتهم، ولكن هل يعاني الأطفال من الاكتئاب مثل الكبار ومثلك في بعض

الأحيان، هذا ما أعلنه الأطباء إن الطفل قد يعاني من أعراض الاكتئاب ولكنه

مازال السبب لغز محير ولكننا سوف نحاول أن نستعرض كل ما توصل إليه

العلم من أسباب وطرق علاج الاكتئاب

ما مفهوم الاكتئاب عند الأطفال

الاكتئاب عند الأطفال عبارة عن اضطراب قد يكون شديد أو متوسط في

الحالة المزاجية يمكن أن تنهي على الشعور بالسعادة لديهم فمن الطبيعي

أن يمر الطفل بحالة من الشعور بالحزن لأسباب كثيرة وفي الغالب تكون

أمور متعلقة باللعب أو بسبب بعض المشاكل التي قد تمر في حياتهم

الأسرية ولكن عندما تحل هذه المشاكل سرعاً ما يستعيد طبيعته المرحة

والمتفائلة ولكن إذا استمرت حالة الحزن مسيطرة عليه لا يعرف سببها

الحقيقي لمدة قد تتجاوز الأسابيع أو الأشهر فأنها قد تكون علامة على

إصابة الطفل بالاكتئاب.

وقد أثبتت الإحصاءات إنه يوجد ثلاث أطفال من بين كل مائة طفل يصابون

بالاكتئاب أما المراهقين فتسعة من كل مائة مراهق ويعد هذا الرقم عدد كبيرة، ضخم.

ومع ذلك في أغلب حالات اكتئاب الأطفال لا يتلقون العلاج المناسب وقد

يرجع السبب في ذلك إلى صعوبة معرفة أعراض الاكتئاب عند الأطفال.

أعراض الاكتئاب عند الأطفال

تتغير أعراض الاكتئاب حسب عمر الطفل وغالبا ما نتغاضى عن تلك

الأعراض في بداية الأمر لكنها عندما تتكرر وتزداد يبدأ الشك يساور الأبوين

1- العزوف عن اللعب

من عادة معظم الأطفال الرغبة في اللعب فهي مسيطرة عليهم

ولا أحد منهم يستطيع التخلص منها وتعتبر هي أكبر متعة تسعدهم،

تفرحهم حتى إذا زار أحد أقاربه أو جيرانه فأن أول شيء تقع عليه

عين الطفل هي الألعاب التي يلعب بها أطفال ذلك البيت ولكن عندما

تجدي طفلك لا تجذبه أي لعبه حتى وإن كانت جديدة يرفض اللعب

والاندماج مع قرنائه فهذا الأمر يدعونا للتفكير والبحث عن السبب

فقد يكون مريض أو قد يكون يمر بحالة من الاكتئاب.

2- سريع الانفعال

لا يغضب الطفل ألا إذا أستثار من الغير ولكن عندما يكون عنده انفعال دائم

لا يتوقف، حزين لا يضحك، يعاني من الملل معظم وقته فقد يكون هذا

دليل على شعوره بالاكتئاب.

3- اختلال في الوزن

خلال فترة الاكتئاب قد تظهر معها عوارض جسدية مثل الشراهة في تناول

الطعام أو العزوف عن تناول الطعام ففي العارض الأول نلاحظ زيادة

وزن الطفل أما في العارض الثاني نلاحظ نقصان في الوزن.

4- النوم

يحصل الطفل الطبيعي على ما مقداره 12 ساعة من النوم وعند إصابة

الطفل بالاكتئاب فقد يظهر عليه عرض الاكتئاب بنوم أكثر من اللازم

أو أقل من المعتاد وقد يجد صعوبة في النوم.ط

5- الشعور بالذنب

تجديه كثير الشكوى من أنه قد أخطأ في حق زميله أو إزعاج أحد الحيوانات

الأليفة وهذا شيء طبيعي ولكن المبالغة إلى حد الحزن، البكاء في بعض

الأحيان والمبالغة في تأنيب الضمير، الشعور بالذنب خاصة إذا استمرت تلك

الحالة وقت طويل.

6- صعوبة في التركيز

يعاني الطفل المصاب بالاكتئاب من قلة التركيز، صعوبة اتخاذ القرارات،

يشعر بالعجز في مواجهة المواقف، يظهر القليل من العواطف وعدم الاهتمام

والمراهق المصاب بالاكتئاب قد نجده يتكلم ببطء وعند الإصابة

الشديدة قد يصحب الاكتئاب هلوسة، أوهام.

7- التحدث عن الموت

الأطفال بطبيعتهم لا يعرفون كثيراً عن الموت ألا إذا تحدث معهم أحد

عن ذلك وفي حالة الإصابة بالاكتئاب تجدي الطفل كثير التحدث عن الموت

كيف الإنسان يموت هل بعد الموت حياة وهل الانتحار حلال أم حرام.

أسباب الاكتئاب عند الأطفال

لا يزال الوصول إلى الأسباب الحقيقة لاكتئاب الأطفال غير واضحة ولكننا يمكن أن نجملها في الآتي

تعرض الطفل لأحداث قاسية لا يستطيع أن يواجهها مثل تغيير السكن

وبالتالي تغيير المدرسة التي نشأ فيها وكذلك بعده عن أصدقاء الطفولة.

طلاق الوالدين وشعوره بالتشدد، الضياع، الصدمة بعد أن كان ينعم بحياة مستقرة آمنه.

وفاة أحد أفراد أسرته مثل الأم أو الأب أو أحد الأخوة المقربين إليه.

تناول بعض الأدوية التي تحفز الشعور بالاكتئاب مثل الأدوية المسكنة للألم.

العامل الوراثي قد يكون الاكتئاب أصيب به أحد الوالدين في الصغر.

تشخيص الاكتئاب عند الأطفال

عندما يساور الشك الوالدين ويتوجهان إلى الطبيب النفسي سوف يقوم

بفحص الطفل ويسأله العديد من الأسئلة التي تعينه على التشخيص الجيد

للحالة وحتى يعرف طريقة تفكيره، أسلوبه في مواجهة الأزمات وقد يطلب

الطبيب من الوالدين ملء استمارة بكافة بيانات الطفل والأعراض التي تظهر

عليه وهناك الكثير من الأمراض الجسدية التي قد تشبه أعراض الاكتئاب

مثل ضعف الدم، اضطرابات الغدة الدرقية ومن المرجح أن تظهر على الطفل

المكتئب أعراض ترتبط بالاكتئاب مثل اضطرابات الأكل، الفوبيا، فرط النشاط

الزائد.

علاج الاكتئاب عند الأطفال

  • شرح الموقف للوالدين

من الأمور الهامة لعلاج الاكتئاب هو أخبار الوالدين بموقف طفلهما والتحدث

معهم لأنه في غالب الأمر قد يلوم الوالدين أنفسهما ويشعران أنهما السبب

في حالة الاكتئاب التي وصل أليها الطفل وقد يستنتج الطبيب من تلك

المقابلة إن أحد الوالدين يعاني هو الأخر من أعراض الاكتئاب.

  • العلاج السلوكي والمعرفي

كما يمكن علاج الطفل عن طريق الألعاب، طرق تعديل السلوك، تنمية

المهارات الحسية والمعرفية للطفل.

  • العلاج بواسطة العقاقير الطبية

في حالات الاكتئاب الشديدة قد يلجأ الطبيب النفسي أعطاء الطفل الأدوية

المضادة للاكتئاب وفي بعض الحالات النادرة يضطر إلى حجزه في

المستشفى لتلاقي العلاج المناسب.

دور الوالدين في علاج اكتئاب طفلهم

إن الروتين اليومي والضغط الذي يمارس على الطفل سواء في المدرسة

أو من قبل الوالدين وكثرة المهام والواجبات المدرسية تثقل كاهل الطفل

وتتضاعف من أعراض الاكتئاب لذلك ننصح كل أم، أب ألا يحملوا أبنائهم فوق

طاقاتهم وأن يقرنوا العمل المدرسي ببعض النشاطات الأخرى مثل التنزه،

ممارسة الألعاب الرياضية ويفضل أن تكون تحت أشراف مدرب رياضي.

البعد عن المأكولات الضارة بالصحة المليئة بالمواد الحافظة، الدهون،

الألوان والصباغات الاصطناعية، المشروبات الغازية، العصائر الملونة، الوجبات

السريعة والاهتمام بالطعام الصحي المتوازن من فواكه، خضروات، تناول

وجبة الإفطار بشكل منتظم.

التأكد من حصول الطفل على النوم الكافي وعدم السهر.

تقليل الساعات التي يقضيها الطفل في مشاهدة التلفاز والجلوس أما الكمبيوتر.

على الأم، الأب أن يخصصان الوقت الكافي للاستماع لأحاديث طفلهم

وأخذ مشورته في كافة الأمور التي تتعلق بحياته، الاعتماد عليه في

تنفيذ بعض المهام مثل شراء الطلبات المنزلية حتى نبعث فيه الثقة

بالنفس ، تغير الجو العام للمنزل ، البعد عن إظهار المشاكل العائلية أمامه،

إحاطته بمزيد من الحب، التفاهم، الدعم، التعزيز بالجوائز، الحوافز المحببة إليه.

يجب على الوالدين أن يرتقيان في كيفية التعامل مع الطفل فلا يجوز استخدام

أسلوب التوبيخ، الاستهزاء، ووصفه بالغبي وغيرها من الألفاظ التي تؤذي

طفلهم فلا يوجد أفضل من استعمال كلمات الاحترام حتى وإن أخطاء

فالتفاهم وإجراء الحوار الراقي سوف يحل المشكلة بطريقة أفضل.