التغذيه والحمل

تجنبي ما يؤثر على الهرمونات الأنثوية

تجنبي ما يؤثر على الهرمونات الأنثوية

تجنبي ما يؤثر على الهرمونات الأنثوية

قد تمر المرأة بتقلبات مزاجية مختلفة بين الفرح، الحزن، الملل، التعب، الكآبة،

التوتر، الكثير من المشاعر والأحاسيس خلال الشهر بشكل غريب قد يلفت

نظرها ويلفت نظر أفراد أسرتها وقد يرجع السبب في ذلك إلى بعض الهرمونات

الأنثوية لديك وتأثيرها على الحالة النفسية الخاصة بك وقد يكون سبب

هذه التقلبات عاداتك اليومية وما تقومين به فتؤثر على نسب الهرمونات الأنثوية

في الدم وسوف نستعرض في هذا المقال بعض السلبيات التي يجب أن تتجنبيها

حتى تتلافى هذا الشعور السيئ الذي قد يسبب لك ولمن حولك بعض الإزعاج.

الهرمونات الأنثوية

من المعروف أنه يوجد عدد من الهرمونات الضرورية لكل أنثى والتي تعرف

بالمنشطات الجنسية مثل هرمون الأستروجين، البروجستيرون اللذين يحفزان

المبيض على إنتاج البويضات، تنظيم الحيض كل شهر، أن يؤدي المهبل، الرحم،

قناتي فالوب عملهم، تحفيز نمو الثدي فالهرمونات الأنثوية تلعب دوراً كبيراً

في تحقيق طفرة النمو والبلوغ بالنسبة للفتاة وفي تشكيل جسمها من وركين،

أرداف، فخذين والذي يختلف في تنسيقه عن الذكور كما ينتج جسم الفتاة نسب

قليلة من هرمون (التستوستيرون) وهو هرمون ذكري الذي يساعد

على تعزيز العضلات، نمو العظام.

أهمية الهرمونات الأنثوية للمرأة

مستويات الهرمونات لدى المرأة تلعب دوراً هاماً فالتوازن في نسبها يعد أمر ضروري

فسواء الزيادة أو النقصان في الهرمونات يسبب العديد من التغيرات

الجسدية، النفسية من بينها

  • الاكتئاب

التغيرات الهائلة في مستويات الهرمونات قد تلعب دوراً في التسبب في الاكتئاب

ما قبل الطمث فمما لا شك فيه إن العديد من النساء تعاني من ألم في الثدي،

انتفاخ في البطن، التهيج، انخفاض المزاج وأعراض أخرى في الفترة التي تسبق

الحيض الناتجة عن التغيرات الكيميائية في الدماغ مما ينتج عنه الإصابة

بالاكتئاب ما قبل الطمث.

  • حماية القلب

بالنسبة لمعظم حياة المرأة يلعب هرمون الأستروجين دور كبير في الحالة الصحية

فكلما كان هناك توازن في مستوياته في الدم كلما عاشت حياة صحية أفضل

فهو يحمي القلب من العديد من الأمراض مثل تصلب الشرايين، السكتة

الدماغية، أمراض القلب.

  • هشاشة العظام

هشاشة العظام هي حالة تصبح فيها العظام أقل كثافة مما هو طبيعي للإنسان

فتصبح بنية العظام أرق، أكثر هشاشة، أضعف مما يزيد من احتمال الإصابة بالكسور.

تسعة عادات تؤثر على نسب الهرمونات الأنثوية

الكثير من السيدات، الفتيات لا يدركن مقدرة أشياء، عادات يومية تكون في

حقيقتها بسيطة ولكنها تؤثر بشكل كبير علينا من الداخل وعلى نسب الهرمونات

لدينا فإذا ابتعدنا عنها سوف نشعر معها بالفرق والتحسن المزاجي

، النفسي ومن بين تلك العادات اليومية

  • كثرة تناول السكريات

كثرة تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من السكر مثل الحلويات،

المشروبات الغازية كما يدخل في السكريات المواد النشوية التي تتحول عند

الهضم إلى مواد سكرية مثل الأرز، المكرونة ومع المداومة على تناولها سوف

يؤدي إلى زيادة الوزن والذي يسبب مقاومة جسمك لمادة الأنسولين وهو

الهرمون المسئول عن تحويل السكر في الدم مما يساعد على تخزين الدهون

وزيادة الطاقة وبالتالي حدوث خلل في هذا الهرمون مما قد يكون تمهيد للإصابة

بمرض السكري بما يعرف (بمتلازمة الأيض) أو الإصابة بمرض

السكري من النوع الثاني.

  • أبتعدي عن التوتر ليلاً

قد يكون من المستحب البعد عن التوتر، القلق على مدار اليوم وقد يكون

هذا مستحيل حدوثه معظم الأيام ولكن من الأفضل لك ولتحسين حالتك

الصحية، النفسية هي البعد عن المشاكل، الضغوط خاصة في المساء

واقتراب موعد نومك فقط أثبتت الأبحاث الطبية إن الشعور بالتوتر، القلق

في ساعات متأخرة من الليل ينتج عنها ارتفاع في مستويات الكوليسترول

في الدم وبالتالي يسبب صعوبة في النوم من أجل ذلك حاولي أن تتعلمي

كيف تحصلي على الاسترخاء الليلي عن طريق البعد عن مصادر الإزعاج

كما يوجد بعض الطرق التي تخلصك من التوتر عن طريق ممارسة عادة

المشي لنصف ساعة يومياً، عدم تناول الطعام قبل الذهاب إلى السرير مباشرة،

عدم مشاهدة أو قراءة أخبار قد تساعد على تعكير صفوك.

  • الإصابة بالأرق

قد تعاني بعض السيدات من الإصابة بالأرق وعدم النوم ليلاً وهذا بدوره يؤدي

إلى زيادة مستوى اثنان من الهرمونات (الكورتيزول، اللبتين) وبزيادتهما يؤدي

إلى الإصابة بالأرق فزيادة نسبة (الكورتيزول) تؤدي إلى زيادة نسبة السكر

في الدم وبالتالي زيادة التوتر، الرغبة في الطعام أما هرمون (اللبتين) الذي

يقوم الجسم بإفرازه عند النوم وهو مرتبط بالشعور بالجوع ولذلك عند السهر وعدم

النوم ليلاً لن يقوم الجسم بإفراز النسبة المطلوبة من هذا الهرمون وبالتالي يزيد

من شهيتك لتناول المزيد من الطعام وزيادة وزنك.

  • زيادة مادة الكافيين

إن الزيادة في تناول المشروبات المنبهة كالشاي، القهوة، النسكافية، الكوكاكولا

تزيد من نسب مادة الكافيين الموجودة في صناعة تلك المواد مما يزيد

من أرقك ليلاً وزيادة نسبة هرمون (الكورتيزول) في الدم فحاولي أن تقللي

بقدر المستطاع من شرب المنبهات التي لا يزيد مقدراها عن كوبين متوسطي

الحجم يومياً ويفضل أن يكون قبل الساعة الرابعة بعد العصر.

  • مارسي الألعاب الرياضية

مهما كان سنك أو وزنك مارسي الرياضة البدنية في حدود المستطاع ولا تتركي

هذا الأمر بدون أن تبذلي ولو القدر القليل من الرياضة مثل المشي في الهواء

الطلق عن طريق التنزه في الحدائق فإن كنت من غير المنظمين في الأداء

الرياضي اليومي فلن يقوم جسم بإنتاج النسب المطلوبة من هرمون (الاندورفين)

وهو مادة كيميائية توجد في المخ تجعلك تشعرين بالإيجابية، زيادة التركيز، التذكر

كما إن الرياضة تساعد على تحسين وظائف جهاز المناعة في الجسم.

  • أبتعدي عن الحمية الغذائية القاسية

قد تعاني الكثير من السيدات من زيادة الوزن وتحاول أن تتخلص من هذه

الزيادة عن طريق إتباع نظام غذائي قاسي ذو سعرات حرارية منخفضة مما

يقلل من مستوى هرمون الأستروجين في الدم والذي يعتبر من أهم أنواع

  الهرمونات الأنثوية لدي كل سيدة لذلك عليك عند أتباع حمية غذائية معينة

أن تراعي فيها التوازن حتى تستطيعي من خلالها إنقاص وزنك بمعدلات مناسبة

لا تؤثر عليك صحياً كما أثبت عن طريق التجربة الفعلية عدم استطاعت الكثير

الثبات والاستمرار على النظام الغذائي القاسي طويلاً والذي لا يضر صحياً

فقط ولكن قد يكون من المستحيل المداومة عليه وعند كسر هذا النظام

سوف يؤدي أما العودة للوزن السابق أو زيادة الوزن عما كان من قبل.

  • مارسي تمارين الإيروبكس

هل تعلمي إن تمارين الإيروبكس تجمع بين القوة، إمداد الجسم بالمرونة،

تعزيز قوة العضلات مما يزيد من معدل سرعة حرق الدهون والمحافظة على

عضلة القلب، الأوعية الدموية وقد أثبت طبياً إن تلك التمارين لها علاقة قوية

في إفراز هرمون (الجريلين) الذي يساعد على التوازن في الشهية للطعام.

  • قاومي متلازمة ما قبل الحيض والحلويات

بعض السيدات قد تعاني ما يعرف بمتلازمة ما قبل الحيض والحلويات فتجد

الفتاة تشتهي تناول الكثير من الأطعمة الحلوة التي تزيد نسب السكر في

الدم مما يؤثر على كيمياء الدماغ فإذا كنت تعاني من حالة مزاجية متقلبة

قبل مجيء الدورة الشهرية فزيادة المواد السكرية لن تفيدك في شيء

وستزيد من توترك وقلقك بصورة أكبر فحاولي الابتعاد عن السكريات قبل

الحيض وتعويضه بالأطعمة السكرية الطبيعية مثل الفواكه، البطاطا الحلوة.