السيلوليت وكيف يمكن التخلص منه

السيلوليت وكيف يمكن التخلص منه

السيلوليت وكيف يمكن التخلص منه

السيلوليت وكيف يمكن التخلص منه

كل منا يتمنى أن يحصل على جلد ناعم صافي رقيق سواء في

بشرة الوجه أو باقي أجزاء الجسم ولكن قد يصاب الجلد ببعض الترهلات،

الدهون فينكمش ويصبح متعرج وهو ما يعرف بظهور السيلوليت التي

تعاني منها الكثير من السيدات وسوف نحاول أن نلقي الضوء على كل

ما يتعلق بالسيلوليت وطرق حل مشاكله وعلاجه.

ما هو السيلوليت

السيلوليت هو تغيير في الطبقة الطبوغرافية للجلد التي تحدث بعد الوصول

إلى سن البلوغ والسيلوليت كلمة مشتقة من كلمة خليه بمعنى تكتل

الدهون تحت طبقة الجلد بسبب فتق في الدهون داخل النسيج الضام

الليفي، مما يجعل سطح الجلد غير مستوي ويصبح متدرج ويفقد انسيابه

ونعومته خاصة في منطقة البطن، الأرداف، الفخذين، منطقة الثدي وتختلف

شدة الإصابة ما بين الشديدة والمتوسطة والخفيفة وتظهر بوضوح عند

من يعاني من السمنة والوزن الزائد والسيلوليت يشوه الشكل الخارجي

للجلد كأن به عقد ومحبب مثل قشر البرتقال ويعطي سن

أكبر لمن يعاني منه.

أسباب الإصابة بالسيلوليت

قد يؤثر السيلوليت على ما يصل إلى 90% من النساء في مرحلة

ما في حياتهم وتتفق معظم الدراسات الطبية إن الإصابة بالسيلوليت

يحدث بسبب مشاكل معينة ومن بين تلك الأسباب ما يلي

  • العامل الوراثي

بعض السيدات تكون عرضة للإصابة بالسيلوليت أكثر من غيرها نتيجة

عوامل وراثية والتركيب الجيني لديها فغالباً ما يكون قد ظهر على أحد

أقاربها من الدرجة الأولى مثل الأم أو الجدة فيوجد جينات معينة لتنمية

السيلوليت والتي قد تتمثل في بطء عملية التمثيل الغذائي، طرق

توزيع الدهون فقط تحت الجلد، قصور الدورة الدموية.

  • زيادة الوزن

يزداد ظهور السيلوليت على من يعاني السمنة والبدانة وخاصة من

لا يمارس الرياضة البدنية وكثير الجلوس وقلة الحركة

يكون أكبر عرضة للإصابة به.

  • العوامل الهرمونية

الهرمونات هي المرجع الأساسي والتي تلعب دور هاماً في

تطوير السيلوليت ويعتقد الكثيرون إن هرمون الأستروجين، النورادرينالين،

هرمونات الغدة الدرقية، هرمون البرولاكتين، هي جزء أساسي

في عملية إنتاج السيلوليت تحت سطح الجلد.

  • النظام الغذائي

الأشخاص الذين يتناولون الكثير من الدهون، الكربوهيدرات، الملح، القليل

من الألياف يكون من المحتمل أكثر عرضة للإصابة بالسيلوليت.

  • نمط وأسلوب الحياة

قد يكون السيلوليت أكثر انتشاراً لدى المدخنين، أولئك الذين لا يمارسون

الرياضة البدنية، الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة من الوقت.

  • نوعية الملابس

إن الملابس الضيقة وخاصة الملابس الداخلية التي لا تمنح قدر من المرونة،

تكون بمثابة عائق للجلد، تضغط عليه بشدة، لا تكون مصنوعة من أنسجة

طبيعية، التي تحد من تدفق الدم، تضغط على الشرايين يمكن

أن تسهم في تشكيل السيلوليت تحت سطح الجلد.

لماذا يظهر السيلوليت عند النساء أكثر من الرجال

هذا السؤال قد يتبادر إلى الذهن لماذا السيدات تعاني من

مشكلة السيلوليت وقد يرجع السبب في ذلك

  • سرعة الدورة الليمفاوية، الدورة الدموية عند النساء عن الرجال.
  • هرمون الأستروجين، البروجسترون خاص بالنساء وليس الرجال.
  • التكوين الفيزيولوجي للمرأة يختلف عن الرجل مثل الدورة الشهرية، الحمل، الرضاعة.
  • الطبيعة التشريحية المميزة للنساء التي تحيط بالفخذين والأرداف التي تختلف تماماً عن الرجال.

علاجات السيلوليت وإزالته

هناك العديد من العلاجات التي تمارس لإزالة السيلوليت التي تتم بطرق

مختلفة وتشمل

  • العلاجات الميكانيكية

وتتكون من مجموعة من الأساليب مثل التدليك الهوائي، التدليك الذي يحفز

التدفق اللمفاوي، العلاج الحراري.

  • العلاج بالموجات فوق الصوتية

ويشمل هذا النوع من العلاج: العلاج بالترددات، العلاج المغناطيسي، إندرمولوج،

التحفيز الكهربائي.

  • العلاج بالليزر

أنه العلاج الطبي الواعد الذي يجمع بين تدليك الأنسجة وتكنولوجيا الترددات والأشعة

تحت الحمراء مع طاقة الصمام الثنائي لليزر عند مستويات عميقة وسطحية في

وقت واحد وبعد سلسلة من تلك العلاجات التي يمكن أن تستمر لمدة تصل إلى

ستة أشهر سوف تظهر النتائج المرجوة لعلاج السيلوليت.

  • الأدوية الطبية

وتتكون من مجموعة من العلاجات بالأدوية، الحقن، الكريمات التي تحتوي على

  0,3 % من (الريتينول) ويتم تطبيقه مرتين في اليوم لمدة ستة أشهر ولكن لم

تظهر مثل تلك الأدوية نجاحاً ملحوظاً للقضاء على السيلوليت.

  • علاجات أخرى

يوجد العديد من التقنيات للحد من السيلوليت مثل شفط الدهون، إتباع نظام

غذائي صحي ومتوازن، الامتناع عن لبس الملابس الضيقة لزيادة تدفق الدم،

ممارسة الرياضة وقد تكون مثل هذه الوسائل هي أفضل وسيلة للحد

من محتوى الدهون في الخلايا وتقلل من ظهور السيلوليت.

العلاج بالطرق الطبيعية للحد من السيلوليت

  • التدليك العضلي

أحدى النظريات تقول إن أشكال السيلوليت في سطح الجلد وطبقة النسيج

الضام التي تحتوي على الخلايا الدهنية ظهرت في الأصل بسبب خمول

الألياف السطحية مما تؤدي إلى التصاق وتشكيل الدهون وتتزاحم تحت

الجلد بشكل متعرج وتصبح أقل مرونة، سميكة، خشنه ومن هنا تأتي

طريقة العلاج عن طريق التدليك فبعض المعالجين بالتدليك قادرين

على إجراء نوع من التدليك الليفي العضلي الذي يصل إلى طبقة النسيج

الضام العميقة التي تحفز بعض العضلات والمفاصل التي ترتبط بهذا الخلل.

  • العلاج بالجيلاتين

يحتوي الجيلاتين على الأحماض الأمينية والبرولين الموجود بكثرة في العظام،

الأنسجة الليفية، أعضاء الحيوانات ونحن في حاجة له من أجل الحصول إلى

المناعة الأمثل وتنظيم الوزن وبعض العلاجات تعتمد على الفوائد المغذية

والصحية للجيلاتين فكما أنه يجيد للجلد، الشعر، الأظافر فأنه مفيد للمفاصل

والتي يمكن أن تساعد على انتعاش وشد الجلد المترهل كما أنه يساعد

على تحسين عملية الهضم لتتم بشكل طبيعي وبسهولة وهو مصدر كبير

من الكولاجين الغذائي الذي يمكن امتصاصه عن طريق الجلد.

  • العلاج بالقهوة

ليس عن طريق شرب القهوة ولكن بالتدليك بالقهوة فيمكن أن تكون مفيدة

للحد من السيلوليت فهي تساعد على تقشير الجلد، تحفز تدفق الدم،

الحد من الجلد المترهل وسوف نحتاج لصنع تلك الوصفة ربع فنجان قهوة،

ثلاث ملاعق كبيرة من السكر البني، ثلاث ملاعق من زيت جوز الهند ثم

خلط جميع العناصر وتدليك الجسم بها لعدة دقائق عن طريق الضغط

الثابت ثم يغسل بالماء وتكرر هذه الوصفة من 2 إلى 3 مرات في

الأسبوع وينبغي أن تكون النتائج مرئية في غضون بضع أسابيع.

  • العلاج بالأوميجا 3

يوجد نظرية أخرى وهي أن من أسباب ظهور السيلوليت يكمن في

الاستهلاك الخاطئ لأنواع من الدهون التي تؤدي إلى اختلال توازن

الأحماض الدهنية التي يحتاجها الجسم للحصول على بشرة ناعمة

وأنسجة سليمة ومن أجل ذلك يجب علينا أن نستهلك أوميجا 3،

الدهون القابلة للذوبان مثل زيت كبد السمك، الفيتامينات والتي

سوف تساعد على تقليل ظهور السيلوليت مع مرور الوقت.

  • الحمام الروماني

عن طريق تدليك الجسم بمجموعة من الزيوت المسخنة التي تخترق

مسام الجلد وتذيب الدهون المتراكمة ثم يفرك الجسم بالملح الجاف لتنشيط

الدورة الدموية ثم يأتي دور الكريم المصنوع من مادة

(المينتول) ومع التكرار سوف يتحسن شكل الجلد.

  • أربط نفسك

وهو  نظام علاج متبع في كثير من المراكز العلاجية والتي تعتمد على التدليك

الرماني ثم تأتي الخطوة الأخيرة وهي لف الجسم بالفويل أو البلاستيك

لمدة نصف ساعة حتى تعمل السخونة على إذابة

الدهون من تحت سطح الجلد.

 

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.