عناية حواء بجسمها

طرق وأساليب تعطير الجسم

طرق وأساليب تعطير الجسم

طرق وأساليب تعطير الجسم

تعتبر رائحة الجسم من أهم الأشياء التي تحرص عليها المرأة وكذلك من

أكثر ما يسبب لها الإحراج الشديد الذي قد يصل إلي إصابة المرأة بحالة

نفسية سيئة في حالة عدم تمكنها من التخلص من الرائحة الكريهة

للجسم ومن أسباب رائحة الجسم الغير محببة زيادة إفراز العرق مما يؤدي

إلي تراكمه تحت سطح الجلد خاصة في منطقة الإبط مما يتسبب في

انتشار الفطريات والبكتيريا على سطح الجلد مما يتسبب في انبعاث الروائح

الكريهة من الجسم والملابس وبالتالي فإن العرق مع البكتريا يعدان

المسببان الرئيسيين في ظهور رائحة كريهة للجسم وتراكم العرق يعد

السبب الأساسي لتزايد الروائح الكريهة وكذلك قلة الاستحمام خاصاً في

فصل الصيف والرطوبة وعدم الاهتمام بإزالة الشعر الزائد بالجسم وارتداء

ملابس ذات جودة منخفضة ولا تسمح بالتهوية الجيدة للجسم وكذلك

العادات الخاطئة في تناول الطعام وتناول الأطعمة والمشروبات التي قد

تتسبب في تغير رائحة العرق وبالتالي ظهور رائحة كريهة ومن أمثلتها

الحلبة والثوم والكرات.

أسباب ظهور رائحة كريهة للجسم:

  • غدد الجسم:

يحتوي جسم الإنسان على نوعين من الغدد العرقية النوع الأول وهي

غدد تنتشر على كافة أجزاء الجسم وتقوم بإنتاج عرق مائي يعمل

على حفظ رطوبة الجسم والنوع الثاني من الغدد هي غدد تقع في الأماكن

التي يكثر بها إنبات الشعر مثل فروة الرأس وأسفل الإبط وأعلي الفخذين

والعرق المنتج من هذه الغدد يكون دهني نتيجة الدهون المفرزة من هذه الغدد.

  • الشعر الزائد في الجسم:

تعتبر الفطريات والبكتيريا هي المسبب الأساسي في رائحة العرق حيث

أن العرق في حد ذاته ايس له رائحة منفرة ولذلك عند وجود شعر زائد في

الجسم فتتكاثر الفطريات والبكتيريا حول الشعر مما يزيد من قوة رائحة العرق.

  • استخدام مزيلات العرق:

تعتبر مزيلات العرق أكثر طريقة ناجحة وذات تأثير فوري وقوي في التقليل

من رائحة الهرق حيث أنها تستهدف الغدد المسببة لرائحة العرق وتعمل

علي تقليل إفراز العرق مما يمنع ظهور رائحة كريهة للعرق.

  • تناول العلاجات الطبية:

في بعض الأوقات قد لا تؤتي مزيلات العرق بالنتيجة المرجوة ولذلك يلجأ

البعض إلي أطباء الجلدية حتي يتمكنوا من إيجاد بديل والذي قد يتمثل في

حقن البوتكس الذي يقوم بمنع ظهور العرق لمدة تتراوح من ثلاثة إلي أربع

شهور أو ظهور تكنولوجيا حديثة تعمل على القضاء على التعرق تماما ولكن

هذه التقنية تكون لمنطقة ما تحت الإبط.

  • تناول أطعمة ذات روائح نفاذة:

يوجد العديد من الأطعمة الني قد تزيد من سوء رائحة العرق مثل الثوم والبصل والكاري.

  • الاهتمام المبالغ فيه بالنظافة:

ينقلب الاسراف في أي شيء لنقيضه وكذلك بالنسبة للنظافة فان الاسراف

في النظافة قد يكون السبب في ظهور رائحة كريهة للجسم وذلك نتيجة استخدام

الكحول للتنظيف مما يؤدي إلي حدوث جفاف في الجلد ينتج عنه زيادة في إفراز العرق لتعويض هذا الجفاف.

  • الإرهاق الذائد عن الحد:

يتسبب الإجهاد في زيادة نسبة العرق المفرز من الغدد ويلاحظ هذا في

بلل ملابس الجميع خاصة عند منطقة الإبط عند بذل مجهود أو عند العودة من العمل.

ومما سبق يتضح لنا الأسباب المؤدية لظهور روائح كريهة للجسم وما

يتطلبه الأمر للتخلص من التعرق بطرق فعالة وغير ضارة حيث أنه لابد

ان يحرص الجميع خاصة خارج البيت على عدم ظهور رائحة كريهة للجسم.

طرق وأساليب لتعطير الجسم:

 

  • الطريقة الأولي:

نقوم بإضافة قطرات قليلة من عطر مركز يكون من العطور المفضلة لديك

إلى صابون الاستحمام السائل المستخدم يوميا مما يعطيه رائحة قوية

مركزة وعن الاستخدام يفرك به الجسم ثم يترك لفترة قصيرة على الجسم قبل شطفه جيدا بالماء.

  • الطريقة الثانية:

نقوم بمزج مبشور من صابونتك المفضلة بمبشور من المسك الكعبات ثم

يدلك الجسم بهذا الخليط بعد الانتهاء من الاستحمام ثم يشطف الجسم بالماء.

  • الطريقة الثالثة:

نقوم بعمل مزيج من ماء الورد ومقدار من زيت الأطفال ويدلك به الجسم

بعد الاستحمام يعمل هذا المزيج علي منحك بشرة ناعمة بالإضافة إلي رائحة جسد عطرة.

  • الطريقة الرابعة:

نقوم ببشر صابونة دوف ثم نضيف إليها ملعقتي طعام كبيرتين من

زيت اللوز وعصير ليمونة ثم يرفع الخليط على نار هادئة حتي تذوب المكونات

وتمتزج وتصبح ذات قوام كريمي فيوضع في علبة محكمة الغلق ويدهن به الجسم.

  • الطريقة الخامسة:

يؤخذ مقدار ملعقتين من كريم مرطب ومخمس ملاعق من زيت اللوز الحلو

وملعقتين من أي عطر مفضل لديك ويمزج كل المكونات ويدهن به الجسم.

  • الطريقة السادسة:

نقوم بمزج مقدار من ماء الورد ونضيف إليه قطرات من الجلسرين وقطرات

من زيت المسك الأبيض ونضعه في زجاجة ذات بخاخ ونقوم برش المحتويات

على الجسم بعد الانتهاء من الاستحمام ثم يجفف الجسم برفق.

  • الطريقة السابعة:

تبلل قطعة قطن او منديل أو قطعة ناعمة من القماش بماء الورد ثم تمرر على كامل الجسم.

  • الطريقة الثامنة:

نقوم بملء المغطس بماء دافئ ثم يضاف إليه فنجان من أوراق الورد البلدي

ونصف فنجان من ماء الورد ونصف كوب من لبن جوز الهند وتجلس فيه لمدة 15 دقيقة.

  • الطريقة التاسعة:

نقوم بعمل حمام أعشاب معطرة وذلك عن طريق وضع مجموعة من

الأعشاب العطرية في فوطة أو قطعة شاش ثم تربط وتغمر في الماء ثم يدلك به الجسم.

  • الطريقة العاشرة:

عمل حمام إكليل الجبل عن طريق نقع مقدار كوبين من عشبة إكليل

الجبل الجاف في نصف لتر من الماء المغلي ثم يصفي ويضاف إلي ماء الاستحمام.

كيفية الحفاظ على رائحة عطرة للجسم:

يجب أن نراعي أن السبب الرئيسي للرائحة الكريهة هو العرق وتميل بعض

مناطق الجسم لإفراز العرق بصورة مكثفة خاصة في فصل الصيف وتكون

الغدد في بعض الأماكن منتجة للبروتينات المصاحبة للعرق والتي يسهل

على البكتريا تفكيكها مما يتسبب في ظهور رائحة كريهة وعليه فانه كلما

زادت كمية التعرق زادت رائحة الجسم وكلما كان الطعام يحتوي على توابل

وبهارات أو أطعمة ذات نكهات قوية فإن ذلك من شأنه ان يغير في رائحة

الجسم وكذلك في حالة وجود أي خلل في الكبد فان ذلك يؤدي تحول

السموم داخل الجسم إلي أي مكان أخر غير الكبد مما يزيد من الرائحة

الغير محببة ولتلافي هذه المشكلة يمكن أن نعمل على تحسين أداء الكبد

عن طريق شرب كميات كبيرة من الماء وكذلك تعتبر عشبة شوك الحليب

من أفضل الأعشاب لتنقية الكبد.

للتخلص من رائحة العرق في منطقة الإبط يجب الحرص على غسل منطقة

تحت الإبط جيداً خاصاً عند القيام بعملية إزالة الشعر حيث يعمل هذا علي

تبخر العرق والتخلص من البكتيريا بصورة أسرع ويكن كذلك اللجوء لاستخدام

مزيلات العرق دون اللجوء إلى مستحضر مضاد للتعرق ولكن يظل القلق من

وجود علاقة بين استخدام مستحضرات لإزالة رائحة العرق واحتمالية الإصابة

بسرطان الثدي نتيجة التأثر بالمواد الداخلة في تركيب مزيلات الرائحة

ولتلافي هذه المشكلة يمكنك سيدتي القيام بعمل مزيل رائحة طبيعي من

محتويات مطبخك مثل رش بيكربونات الصودا أو صودا الخبز في منطقة تحت

الإبط أو استخدام خل التفاح المخفف وتدليكه على البشرة.

تعطير المناطق الحساسة:

تعد المنطقة الحساسة من أكثر الأماكن التي تشغل النساء وتسعي

للخصول على منطقة حساسة خالية من الروائح الكريهة ومن المعروف أنه

في حالة عدم إصابة المرأة بأي التهابات مهبلية فان هذه المنطقة لا تكون

ذات رائحة كريهة ولكن المسبب لوجود هذه الروائح هو وجود التهاب بكتيري

في المهبل مما يزيد من الإفرازات الناتجة عن المهبل مما يجعل المنطقة

بيئة مناسبة لتكاثر الفطريات والبكتيريا ولتفادي حدوث مثل هذا العارض لابد

من الحرص على تقليل استخدام المناديل او الصابون المعطر بما يحتويه من

مواد كيماوية قد تتسبب في حدوث مثل هذه العدوي البكتيرية وكذلك لابد

من الاهتمام بخامة الملابس الداخلية والخاصة والحرص على ان تكون من

أنسجة طبيعية مثل القطن وأن لا تكون الملابس ضيقة حتي تسمح بمرور

الهواء على الجسم.

من الأماكن الأكثر عرضة للتعرق والأتربة وبالتالي لانتشار البكتيريا هي

منطقة القدمين حيث أنها تصبح بيئة رطبة وحارة بسبب ارتداء الجوارب

والأحذية ولتجنب وجود رائحة كريهة للقدم لابد من الحرص على غسل

الأقدام وتجفيفها جيدا وتركها بدون أي أحذية وكذلك لابد مت الحرص على

تجفيف الأحذية من العرق وهو ما يتطلب حوالي 48 ساعة ولذلك يتطلب

تغيير الأحذية بانتظام.