السمنة وطرق علاجها

السمنة وطرق علاجها

السمنة وطرق علاجها

السمنة وطرق علاجها

إن السمنة أصبحت مشكلة من مشكلات العصر الحالي والتي

غالبا ما يعاني منها الكثير في هذا العالم، والسمنة تعتبر مرض

من الأمراض الشائعة، لذلك دائما ما نجد التساؤلات الكثيرة

حول طرق علاجها والتخلص منها.

-السمنة

هي مرض يصيب الإنسان أحياناً وذلك بسبب زيادة نسبة

الدهون في الحسم عن الوضع الطبيعي لها الخصوص في منطقة

البطن وتكون عند هذا الشخص ما يسمى ويدعى “الكرش” حيث

لا تقف عند هذا الحد بل تضر بالإنسان وتؤثر على صحته،

وتجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.السمنة تعتبر مرض من أمراض العصر وأصبح منتشر بشكل كبير ولا

يكون السبب فيها يرجع إلى طريقة وأسلوب حياة الشخص الكسول

بل أصبحت الهرمونات والعامل الوراثي من اهم مسببات السمنة بشكل

كبير، وهذا السبب هو ما أكده واجتمع عليه العلم والأبحاث، حيث

أن مشكلة السمنة عند بعض الأشخاص ترجع إلى الأسباب الوراثية

وهذه النسبة كبيرة حيث بلغ حوالي من 40%إلى 70%من المصابين

بالسمنة نتيجة عوامل وراثية وليست عوامل مكتسبة أو حتى

عوامل بيئية أثرت عليهم.

يعتبر هرمون” الليبتين” هو سبب من أهم الأسباب الوراثية في تعرض

 

الإنسان للسمنة، كما أن العلم اكتشف وجود بعض الجينات داخل

جسم الإنسان مسئولة عن إصابة الإنسان بالسمنة لأن هذه الجينات

مرتبطة بشهية الإنسان نحو الطعام وتتحكم في مدى كمية الطعام

التي يتناولها الإنسان كما أن الحياة الت يعيشها الإنسان وطريقة

ممارسته لحياته اليومية وما يقوم به من أنشطة وعادات غذائية

تعد من الأسباب التي تصيبه بالسمنة.

-الأمراض الناتجة عن الإصابة بالسمنة

إن البعض يغفل ويجهل مشكلة السمنة وما تسببه من أمراض،

حيث أن السمنة تصيب الإنسان بأمراض عديدة ومنها ما يكون

خطير وينتج عنه الوفاة، ومن الأمراض المتعلقة والتي غالبا ما

تكون السمنة سبب رئيسي فيها : ” أمراض القلب والشرايين

وخاصة الشريان التاجي، تعرض الإنسان للإصابة بمرض السكري،

وينتج عنها ارتفاع ضغط الدم، وما تسببه من السكتة الدماغية

وهشاشة العظام وغير ذلك من الأمراض الخطيرة التي تصيب الإنسان

ولا يعلم أن السمنة هي السبب الرئيسي والقوي في الإصابة بهذه الأمراض.

-طرق العلاج والوقاية من السمنة.

إن هذا المرض يتطلب من الشخص اتباع بعض السلوكيات،

حيث يشترط عليه أنن يتبع حمية غذائية معينة حيث تقوم هذا

الحمية بإنقاص وزنه وتقلل نسبة الأنسجة المسؤولة والمتحكمة

في نسبة الدهون داخل الجسم، ورغم كثرة الأبحاث المتعلقة بهذه

المشكلة وكيفية التخلص منها، أثبتت الأبحاث أن يوجد فقط 20%

من الأشخاص هم الذين يملكون القدرة على إنقاص وزنهم بنسبة

6كجم وليس كل البشر يستطيعون إنقاص وزنهم.

-توجد بعض التعليمات الخاصة بالتغذية والتي لها دور في

إنقاص الوزن وتقليل الإصابة بالسمنة ..يجب على الشص الذي يعاني من مرض السمنة أن يتناول المواد

الغذائية الطبيعية ويبتعد عن المواد المصنعة، حيث أن المواد الطبيعية

تفيد خلايا جسمه وتعمل على عدم تراكم الدهون داخل الجسم.-أي إنسان يعاني من السمنة يجب عليه الابتعاد عن الأطعمة

التي تحتوي على سعرات حرارية عالية منها “السكريات، المشروبات

الغازية، والوجبات السريعة كل هذه الأمور تضر بصحته وتجعله أكثر

عرضه للإصابة بالأمراض وتدهور حالته الصحية.الشخص الذي يعاني من الإصابة بمرض السمنة يجب عليه أن

يتناول كميات كبيرة من الأطعمة التي غالبا ما تكون غنية بالألياف

ومن هذه الأطعمة مثلا: “بذر الكتان، الأوميغا3، ويقوم يتناول حبات

قليلة من المكسرات مثل : اللوز والعسل لكن يشترط تناولها

بكميات قليلة حتى لا تضر بصحته.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.