الحمية الليلية لفقدان الوزن السريع

الحمية الليلية لفقدان الوزن السريع

الحمية الليلية لفقدان الوزن السريع

الحمية الليلية لفقدان الوزن السريع

خلال النهار يقوم الشخص بالعديد من الأنشطة اليومية

منذ لحظة استيقاظه حتى ذهابه إلى الفراش وقد يختلف

المجهود العضلي من شخص إلى أخر فقد تجد شخص

عليه الذهاب إلى العمل ثم قد يأخذ فترة راحة ثم يواصل

عمله وهذا يختلف عن شخص أخر قد يزاول في منتصف

يومه التمارين الرياضية التي تزيد من فقد السعرات الحرارية

داخل الجسم ولكن هل فكر أحدنا ماذا يحدث لأجسادنا خلال

فترة الراحة، النوم هل لا نفقد خلال ذلك الوقت سعرات حرارية؟

وهل الطاقة فقد تفقد عند الحركة والنشاط البدني؟ وهل

تحتاج أجهزة الجسم الداخلية إلى طاقة لأداء وظيفتها؟ وسوف

نجيب على تلك التساؤلات في الأسطر القليلة القادمة

إن جسم الإنسان عبارة عن نظام معقد جداً بشكل لا يصدقه

أحد تعمل داخله العديد من الأجهزة في صمت دون إزعاج طالما

لم تصب بحاله مرضية وهي مستمرة في أداء وظيفتها الحياتية

بسبات عميق فنجد القلب يضخ الدم إلى سائر أجزاء الجسم،

الرئتين تستنشق الهواء في عملية الشقيق والزفير، المعدة

تهضم الطعام، وعلى رأس تلك الأجهزة نجد العقل الذي لا

يتوقف عن العمل والتفكير وغيرها من أجهزة الجسم تستمر

في أداء الكثير من العمليات الحيوية من أجل استمرار الحياة

حتى عندما نكون نائمين ولا نفعل شيء ولا نتحرك وكل تلك

الأجهزة تعمل وتستمر في العمل وهي كغيرها تحتاج إلى

طاقة لتشغيلها فتستمر في استهلاك وحرق السعرات الحرارية

خلال فترة النوم وهذا ما يعرف بالحمية الليلية.

ما هي الحمية الليلية؟

يعتبر فقدان الوزن من العمليات الصعبة والشاقة وقد يعرف

الجميع ذلك خاصة من حاول مراراً وتكرراً إتباع العديد من أنواع

الرجيم المختلفة وقد تظهر نتائج مرضية عند البعض وقد لا

تظهر نتائج مرجوة فيصاب الشخص ببعض اليأس أو يتخلى

تماماً عن إتباع أي حمية غذائية.

والطريقة المقترحة التي قد تفيد بعض الأشخاص حتى لا يتخلوا

عن حلمهم الكبير في فقدان الوزن كان بناء عن دراسة أجراها

دكتور التغذية (ديتليف بيب) والتي تعرف باسم “فقدان أوزاننا

في المنام” وهو يعتبر الأمل الجديد لمن يبحث عن خسارة

الوزن بطريقة سهلة وبسيطة وهو أمل نستطيع جميعنا تحقيقه

وبناء على هذه الدراسة فإن ساعة واحدة يمضي بها الشخص

في النوم العميق يستطيع أن يحرق ما يقرب من 60 إلى 70

سعر حراري فمثلاً إذا ما واصل الشخص النوم لمدة 8 ساعات

متواصلة يمكنه أن يستهلك ما يقرب من 560 سعر حراري

خاصة إذا تمتع بنوم جيد إذن فالنوم الصحي والسليم

يساعدنا في فقدان الوزن.

المبدأ الأساسي لمنهج الحمية الليلية

قد يعتقد البعض إن علينا النوم فقد لنفقد أوزاننا وهذا اعتقاد

خاطئ لكن يجب علينا بالإضافة إلى ذلك التخلي عن تناول

بعض الأطعمة الغذائية لخفض مقدار الطاقة في نظامنا الغذائي

فالتغذية نظام مستقل يحتاج منا دائما السيطرة على

مستوي الأنسولين في الدم.

ويقوم الجسم بإنتاج الأنسولين بشكل طبيعي، فعال عند استهلاك

الكربوهيدرات المقترن بتناول البروتين خاصة عندما يكون من

منتجات حيوانية مثل اللحوم.وقد يعاني بعض الأشخاص من ارتفاع

نسب الأنسولين في الدم بشكل كبير أثناء الليل عندما نتناول

الكثير من المواد الغذائية التي تحتوي على الدهون، النشويات

ولا نراعي ما يحتاجه الجسم من طاقة محدودة فمن القواعد

الأساسية للحمية الليلية هي عدم تزويد الجسم بالطاقة

الهائلة خلال النهار فلا يستطيع مكافحة الدهون أثناء الليل فإن

عملية هضم الطعام هي عملية طبيعية تستمر معنا حتى

خلال وقت النوم ولذلك يجب علينا الحد من تناول الأطعمة

الضارة التي تزود الجسم بطاقة لا طائل منها حتى نعين

أجسامنا على مكافحة الدهون أثناء الليل.

القواعد الواجب إتباعها لإنجاح الحمية الليلية

من الضروري تنفيذ القواعد التالية حتى تحقق الحمية الليلية

ثمارها المرجوة

التقنية الأولى هي عدم الوصول إلى حد الجوع فلا تترك نفسك

جائع فوجبة الإفطار ينبغي أن تكون كاملة وكذلك وجبة الغذاء والعشاء

لا يوجد مانع من تناول الأطعمة الخفيفة بين الوجبات على ألا تكون

حلويات ويجب أن يكون مر مدة خمس ساعات على الأقل

من تناول الوجبة الرئيسية.

يجب أن نتناول في وجبة الإفطار الكربوهيدرات فقط.

وجبة العشاء تكون مختلطة بين البروتينات مع الكربوهيدرات.

الحصول على النوم الصحي لمدة ثماني ساعات متواصلة.

يجب ممارسة الرياضة لأنها سوف تساعد على أتمام عملية فقدان الوزن بسرعة.

مراحل الحمية الليلية

وتجدر الإشارة أن نظام الحمية الليلية بناء عن تجربة أجريت على

بعض المتطوعين كانت من نتائجها فقدان الوزن بما يزيد عن 11 كيلوجرام

في 5 أشهر وهذه تعد نتيجة ممتازة لخسارة الوزن بطريقة صحية.

ولكي نصل إلى تلك النتيجة هناك عدة مراحل زمنية لابد من إتباعها

ليتم تحقيق “إنقاص الوزن في المنام” وهذا يعني أن علينا بذل بعض

الجهد تبعاً لكل مرحلة زمنية.

  • المرحلة الأولى من الساعة 6 إلى الساعة 8:00

في خلال هذا الوقت في الصباح الباكر عليك البدء بممارسة التمارين

الرياضية وبعض الأنشطة الحركية مثل الجري أو تمارين الجمباز

أو ركوب الدرجات أو ممارسة بعض التدريبات البدنية المناسبة

لك التي تزيد من حرق الدهون.

وجبة الإفطار يجب أن تبدأ صباحك بشرب كمية كافية من المياه

النقية وينبغي أن تحتوي وجبة الإفطار على كميات عالية من المواد

الكربوهيدرات مثل كعكة المربى، كوب من الشاي الأخضر الغير محلى،

ثمرة واحد من الفاكهة المفضلة.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.