عناية حواء ببشرتها

كيفية ترطيب البشرة الجافة

كيفية ترطيب البشرة الجافة

كيفية ترطيب البشرة الجافة

الكثير منا قد يعاني من جفاف البشرة خاصة في فصل الشتاء بسبب

برودة الطقس وقلة شرب المياه والجلد الجاف يحتوي على مستوى

منخفض من الزيوت الضرورية لترطيبه وعدم قدرة الجلد على الاحتفاظ

بالرطوبة مما قد ينتج عنه تشقق الجلد والتهابه فتظهر الجروح، الخدوش

على سطحه ويمكن أن يكون عرضة للإصابة بحساسية الجلد وعادة ما

نشعر بالضيق والانزعاج بعد الاستحمام بسبب أن الجلد مشدود

وكأنه يتمزق ويتكسر خاصة إذا لم يستعمل كريم لترطيب الجلد

وجفاف الجلد قد يصاب به جميع أنواع البشرة سواء الجافة أو

المختلطة أو حتى الدهنية وقد تعاني بصورة أكبر من جفاف الجلد

نوعية البشرة الجافة. Canotte Dallas Mavericks nike air max وقد عرضنا شرح مفصل في مقال سابق عن كيفية استخدام الوصفات

الطبيعية لترطيب البشرة الجافة أما موضوعنا اليوم هو كيفية العناية بالبشرة

الجافة حتى نتلافى الوصل إلى مرحلة جفاف الجلد وذلك بإتباع

الخطوات التالية:

نوعية الصابون:

يمكنك أن تحافظي على رطوبة الجلد على مدار اليوم فأكبر تهديد لبشرتنا

ناتج في حقيقة الأمر عن نوعية الصابون المستخدم سواء في الاستحمام

أو في غسيل الوجه فهناك العديد من أنواع الصابون شديد القلوية وتساعد

على جفاف الجلد بسبب استطاعته في إزالة الطبقة الدهنية الضرورية

التي تحمي الجلد من التشقق فإذا شعرنا بعدم الراحة بعد الاستحمام فمن

الأفضل تغير نوعية الصابون المستخدم فهناك العديد من الصابون المرطب

الذي يدخل في صناعته الزيوت الطبيعية المرطبة للجلد مثل زيت الزيتون،

زيت جوز الهند وغيرها من الصابون المعتدل الذي لديه مستويات عالية من الزيوت

ليكون بمثابة كريم مرطب وليس صابون فلا يسبب الضرر وجفاف الجلد.

مدة الاستحمام:

كما يجب ألا تتجاوز مدة الاستحمام عن 15 أو 20 دقيقة وليس أكثر من ذلك

حتى لا نساعد على جفاف الجلد فكلما زادت فترة استحمامنا زاد

فقد الطبقة الدهنية الضرورية التي ترطب جلدنا.

أدوات الاستحمام:

كلما كانت الأدوات المستخدمة في تنظيف الجلد قاسية ويابسة مثل اللوف

أو الحجر كلما كان الجلد عرضة للجفاف والتيبس فنحاول بقدر الإمكان اختيار

أدوات استحمام لطيفة رقية تناسب الجلد الحساس حتى

لا تتفاقم مشكلة جفاف الجلد.

المناشف المستخدمة:

من المهم أيضاً أن نتأكد من استخدام مناشف نظيفة لأنها واحدة من

الأسباب التي قد تؤدي إلى إصابة الجلد بالجراثيم والبكتريا مما يؤدي إلى

التهابه وجفافه فيظهر عليه البقع الداكنة والقشور السمراء.

تجفيف البشرة:

عند تجفيف البشرة يجب توخي الحذر وذلك بعدم فرك الجلد بمنشقة قاسية

قوية لأنها يمكن أن تسبب الأذى، الجروح، تثير تهيج البشرة كما انه يمكن

أن تزيل الكثير من الرطوبة والزيوت الموجودة على الجلد وبدلاً من ذلك يجب

استبدال المناشف اليابسة بأخرى نظيفة وناعمة ولا يوجد أفضل من المناشف

المصنوعة 100 % من خامة القطن الطبيعي لأنه لديه القدرة على امتصاص

الماء بسهولة وبدون احتكاك مزعج للجلد.

ترطيب الجلد بكريم مرطب:

بعد الاستحمام مباشرة تأتي مرحلة تطبيق طبقة من كريم مرطب لمساعدة

الجلد في توفير الرطوبة وعودة الزيوت الطبيعية التي أزيلت خلال الاستحمام

هذه الطبقة ليست في حاجة إلى أن تكون سميكة أو بكمية كبيرة بل مجرد

طبقة رقيقة من الكريم المرطب لحماية الجلد يمكن أن تحدث فرق كبير. Nike Air Force 180 Mid Nike Air Max 2016 damskie كما يجب اختيار أفضل المنتجات لحماية بشرتك ولن نجد أفضل من المنتجات

الطبيعية عن طريق أتباع أحد وصفات الترطيب بالمواد النباتية الطبيعة التي

يمكن تصنيعها في المنزل وإذا استعملنا كريمات مصنعه فيجب اختيار أفضل

المنتجات التجارية الموثوق فيها حتى لا تؤدي إلى سد المسام

أو أي مشاكل جلدية أخرى.

الكريم الليلي:

قبل الذهاب إلى الفراش من المستحب استخدام أحد الكريمات المرطبة

ويمكن في هذه الحالة تطبيقها على الجلد بطبقة أكثر سمكاً

وهذا يعطي بشرتك نعومة خلال فترة الصباح.

ترطيب الجلد بانتظام:

إذا كنت تريدي نتائج حقيقة لتنعمي بجلد ناعم الملمس يجب المداومة

بشكل روتيني ويومي على ترطيب الجلد والعناية ببشرتك بانتظام ولفترة

طويلة من الوقت وعدم التكاسل حتى تتمكني من رؤية نتائج مرضية.

حماية البشرة من البرد:

عندما يشدد الطقس برودة ويصل للبشرة الهواء البارد فأنه يمتص الرطوبة

من الجلد مما يسبب الجفاف وهذا هو السبب الرئيسي في فأن الجلد يزداد

جفافاً في فصل الشتاء ولحماية بشرتك خلال هذا الفصل ينبغي ارتداء

الملابس التي تمنحك الدفء وذلك حسب الحالة الجوية لكل بلد فكلما

زادت شدة برودة الجو ينبغي ارتداء ما يتناسب مع ظروف الطقس المحيط

بنا على سبيل المثال قد يستدعي الأمر ارتداء قفازات لحماية اليدين والجوارب

لحماية القدمين والأوشحة لحماية الوجه وهكذا نحمي بشرتنا

من فقدان الرطوبة نتيجة انخفاض درجات الحرارة.

حماية البشرة من أشعة الشمس:

كما يسبب الاستقبال المباشر لأشعة الشمس الكثير من المشاكل لجلدنا

الجاف وتؤدي إلى تهيج بشرتنا فكلما تزاد تعرضنا لأشعة الشمس كلما زاد

جفاف جلدنا نتيجة فقدان المياه عن طريق العرق كما يتسبب في سد مسام

الجلد بالإضافة إلى الأتربة والغبار المحيط بنا في الجو الخارجي من أجل ذلك

يجب تجنب بقدر الإمكان التعرض لأشعة الشمس المباشرة.

التحقق من نوعية المياه:

يجب التعرف على نوعية المياه التي نستعملها في الاستحمام فيوجد ما

يعرف بالماء العسر أي المياه التي تحتوي على تركيز كبير من أملاح الكالسيوم

وهو أمر شائع في جميع أنحاء العالم وهذا الكالسيوم الزائد ليس من الناحية

الفنية ضار على صحتنا ولكنه يساعد على تهيج وجفاف البشرة نتيجة تراكم

أملاح الكالسيوم على بشرتنا ولذلك يجب أن نستخدم جهاز خاص لمعالجة

المياه الخاصة بالاستحمام حتى يصبح الماء خالي من أملاح الكالسيوم.

شرب الماء:

أن قلة شرب الماء يسبب مشاكل للجلد مما يجعله عرضة للجفاف بسهولة

جداً وهذا ما نعاني منه وخاصة في فصل الشتاء لقلة شربنا للماء وكلما زاد

شرب الكثير من المياه كلما زاد ترطيب السطح الخارجي لبشرتنا وجميع

الدراسات الطبية توصي بشرب ثمانية أكواب من المياه في

اليوم على أقل تقدير.