تربية الاولاد

تربية الأبناء بالعادة

تربية الأبناء بالعادة

﴿ فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ﴾ ، ” كل مولود يولد على الفطرة ” حديث.. أي التوحيد ،
ويقول ابن مسعود : ” عودوهم الخير فإن الخير عادة ” ، حقًّا بالتلقين والتعويد يتحول الخير
إلى عادةٍ سهلةٍ متأصلةٍ في النفس ، مع توفير البيئة الصالحة والتربية الصالحة وحديث
الرسول صلى الله عليه وسلم  ” أدبوا أولادكم على ثلاث خصال…” ، والأدب هنا التعود أي ” عودوا ” .

تربية الأبناء بالعادة

لذلك يجب حسن اختيار المعلمين والمربيين ؛ لأن الأولاد سيعتادون ما يفعله المدرس أو المربي
التربية بالعادة في الكبار: (سن البلوغ فما فوق) منهج الإصلاح لهم :
1- الربط بالعقيدة : مراقبة الله تعالى له واستشعار عظمته في كلِّ الظروف والأحوال ، فلا يكون
عبدًا لشهواته ؛ لأنه يُقوِّي في نفسه الإرادة الذاتية فيندفع لطاعة الله وينصلح حاله .
2- تعرية الشر: والنفور من الفساد وانفضاح الباطل ؛ لأنها تؤدي بالفرد والمجتمع إلى أسوأ النتائج ،
وأن يكون عنده اطمئنان في نفسه بهجر الباطل والمنكر فيتركه عن قناعة .
مثال: الخمر والمخدرات والسجائر و….إلخ .
تربية الأبناء بالعادة
3- تغيير البيئة : إذا استلزم ذلك فإنها عامل مؤثر كبير على الأولاد كتغيير السكن ، المدرسة ،
مثل الهجرة من مكة إلى المدينة ، الرجل الذي قتل مائة نفس ، فسأل هل من توبة ؟ فكان
الجواب انطلق إلى أرض كذا.. فإن بها أُناسًا يعبدون الله ولا ترجع إلى قومك فإنها أرض سوء ،
حديث الرسول – صلى الله عليه وسلم : ” المرء على دين خليله فلينظر أحدكم مَن يخالل ” .
تربية الأبناء بالعادة

التربية بالعادة في الصغار :

بالتلقين والتعويد ؛ ويكون التلقين في الجانب النظري ، والتعود في الجانب العملي .
سن الطفولة أكثر سن عنده قابلية للتلقين والتعويد ؛ لذلك يجب أن نُركِّز على تلقين الطفل
الخير وتعويده عليه منذ أن يعقل ويفهم ” افتحوا على صبيانكم أول كلمة بلا إله إلا الله ” ،
وتعويده أن يؤمن في قراره نفسه أن الخالق هو الله عندما ينظر إلى السماء أو إلى زهرة أو
إلى المخلوقات.. وهذا هو الجانب العملي .

تربية الأبناء بالعادة

كذلك حديث الصلاة ” مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين…” تعليمه كيفيتها وملاحظتها
حتى تصبح عادةً ويعملها برغبته فهي صلة بالله .. هذا هو الجانب العملي . والطفل كالنبتة الصغيرة
اللينة ، يسهل إصلاحها ، أما إذا جفَّت فيصعب بعد ليها .

أسلوب التعويد :

أ- التدرج في الأمور كالوضوء والصلاة.. إلخ .
ب- التشجيع بالكلمة الطيبة وإظهار الرضا على الولد فإنها تُؤثِّر في نفسه جدًّا .
جـ- منح بعض الهدايا أحيانًا وليس دائمًا حتى لا يعمل العمل كل مرة وينتظر الهدية.
د- الترغيب والترهيب .

Leave a Comment