تربية الاولاد

تربية الأبناء بالموعظة

تربية الأبناء بالموعظة

التربية بالموعظة وهي التذكرة بالنصيحة :

﴿ وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ النفس البشرية عندها استعداد للتأثر بما يُلقى إليها من
كلام ، وهذا الاستعداد مؤقت يلزمه التكرار فما بالنا بالصغار .

تربية الأبناء بالموعظة

النصيحة المخلصة إذا وجدت نفسًا صافيةً فإنها أسرع للاستجابة وأبلغ في التأثير ، فكيف  بمَن
وُلِدَ على الفطرة وقلبه طاهر ونفسه بيضاء ، والموعظة وحدها لا تكفي إذا لم يكن هناك قدوة حسنة .
ويقول – صلى الله عليه وسلم – : ” لأن يهدي الله بك رجلاً خيرٌ لك من حُمر النعم “، ويقول أيضًا :
” مَن دلَّ على الخير فله مثل أجر فاعله ” ، فما بالنا إذا هدى الله أبناءنا للخير .

تربية الأبناء بالموعظة

– عليكِ أختي الحبيبة عند تقديم الموعظة ألا تكون في هيئةِ أوامر جافة
﴿ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ﴾ .
– عليكِ بإظهار حبكِ وحرصكِ على المنصوح.
– التركيز على الأهم .. متى الساعة ؟ لما سُئل عنها الرسول صلى الله عليه وسلم
وقال لسائله : ” وماذا أعددت لها ؟ ” .
– عليكِ بالتنوع في أسلوب الوعظ بالقصة ، مثلاً قصة الأبرص والأقرع والأعمى ، وفي
لحظة تأثرِ الطفل بالقصة يصبُّ المربى العبرةَ والعظةَ في مشاعر الطفل فيلتزم بالصواب .
– عليك بدمج الموعظة بالملاعبة لإذهابِ الملل ولتشويق نفس الطفل .
تربية الأبناء بالموعظة
– مثلاً : عندما سأل جابر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لكي يحمله على بعيرٍ فقال
له الرسول صلى الله عليه وسلم: ” إني حاملك على ولد ناقة ” ، و” هل تلد الإبل إلا النوق” ؟
فأفهمه الرسول أن الجمل وإن كان كبيرًا فهو ابن ناقة.
– وكذلك عن طريق طرح أسئلة على أصحابه أو إخوته لتثير انتباهه ثم يجيبها هو إذا لم يعرفوا.
– وأيضًا بالنداء المحبب مثل يا بني الحبيب مثل : ﴿ وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ ﴾ .
– الاقتصاد بالموعظة مخافة السآمة ، فقد كان الرسول – صلى الله عليه وسلم – لا يُطيل خطبة
الجمعة مخافة السآمة ، فما بالنا بالصغار .
تربية الأبناء بالموعظة
– أن تكون مؤثرة ، ومن القلب ، وليست كلامًا يخرج من اللسان حتى تكون أبلغ .
– أن تكون بضرب الأمثال ، مثل الجليس الصالح والجليس السوء ، المؤمن كالنحلة (نشيط)
– بالرسم والإيضاح ﴿ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ… ﴾ ، وخطَّ الرسولُ بيده خطوطًا..
وما أكثر الوسائل التوضيحية.
– بالفعل التطبيقي ، مثل وضوء النبي لتعليم أصحابه ، وكذلك وضوء المربي لتعليم أبنائه ،
وكذلك أي شيء .
– بانتهاز المناسبات والفرص لتكون أكثر تأثيرًا ( رمضان ، عيد ، مرض ، وفاة ) .. يُستحب أن
تجتمع الأسرة مرةً في الأسبوع مساء الخميس أو صباح الجمعة ، مثلاً لقراءة القرآن أو الذكر
أو التناصح والموعظة في جوٍّ من البهجة.
– وعلى المربي أن يعلم أنه إذا لم يتحقق ما يقول ولم يطبق ما يعظ به فلا أحد يقبل كلامه (القدوة).

Leave a Comment