تربية الاطفال

ما هو النظام الغذائي الصحي للأطفال

ما هو النظام الغذائي الصحي للأطفال

ما هو النظام الغذائي الصحي للأطفال

كثير من الأمهات قد تعاني في اختيار أفضل طرق التغذية الصحية

التي تتناسب مع أعمار أطفالها وقد تسأل نفسها الأم هل تلك

الأطعمة التي تقدمها لأطفالها تمنحهم ما يحتاجون إليه من عناصر

غذائية كافية لبناء أجسامهم بشكل صحي، سليم فمن المعروف إن الغذاء

الصحي للأطفال لا يساعدهم على النمو بشكل صحيح فقط ولكن أيضاً

يقيهم من شر الكثير من الأمراض التي قد يصاب بها نتيجة نقص التغذية

السليمة مثل مرض فقر الدم المنتشر بين الكثير من الأطفال

خاصة في سن المدرسة الابتدائية.

الأمراض التي تنتج عن سوء التغذية

  • لين العظام

إذا كان طفلك يعاني من نقص فيتامين د ، أملاح البوتاسيوم،

الكالسيوم فأنه يكون عرضة للإصابة بمرض لين العظام أو الكساح

وهو عبارة عن ظهور تقوس في عظام الساق ولتلافي الإصابة

بهذا المرض ينبغي أن تقدمي لطفل عناصر غذائية معينة التي تتوافر

فيها هذه الفيتامينات مثل اللبن، الجبن، الكبد، السمك كما نجد

هذا العنصر متوفر في الطبيعة التي حولنا التي تشع علينا

كل صباح ألا وهي أشعة الشمس.

  • التضخم في الغدة الدرقية

إذا شعرتي يوماً بتضخم منطقة الرقبة عند الطفل فسارعي

بالتوجه إلى طبيب الأطفال لكي يصف له الدواء المناسب كما يجب

أن تهتم كل أم بإضافة عنصر اليود إلى طعام طفلها بالبحث عن ملح

الطعام المضاف له اليود وأن تمنحه المزيد من الأطعمة البحرية مثل

السمك، المحار، الروبيان (الجمبري) حتى يتقي شر مرض القصور

في وظائف الغدة الدرقية التي ينتج عنه القصور في النمو الجسدي،

العقلي كما يمكن أن يصاب الطفل بمرض التقزم أو التخلف العقلي.

  • الأنيميا

إذا شعرتي يوماً بطفلك دائم الخمول، الكسل المستمر،

يتعب من أقل مجهود، وجه شاحب، يأخذ نفسه بصعوبة في بعض

الأحيان، درجاته المدرسية منخفضة، يميل إلى السرحان، كثير النسيان

فقد تكون هذه الأعراض تنبهك لما يعاني منه طفلك ألا وهي

نقص الحديد بما ينتج عنه قلة في عدد الكرات الحمراء في الدم

ونقص الصفائح الدموية ولتلافي هذا المرض ينبغي أن تضيفي لطفلك

الخضراوات الخضراء إلى طعامه مثل السبانخ، الملوخية مع زيادة كمية

البروتين مثل اللحوم الحمراء، الكبد أما الفاكهة فمن أفضل الفاكهة التي

تقضي على الأنيميا هي التمر، التفاح كما يمكنك إضافة العسل الأسود

في الكثير من وصفات الطعام مثل الحلوى المحببة إلى الأطفال ويمكنك

الرجوع في ذلك إلى قسم حلويات الأطفال.

  • مرض الإسقربوط

إذا كان طفلك يعاني من بطء التئام الجروح، نزيف اللثة المستمر،

تشوه في شكل الأسنان فقد يعاني طفلك من مرض الإسقربوط

وهذا دليل على نقص فيتامين  (c)المتوفر بكثرة في الحمضيات كالبرتقال،

الليمون وفي الفراولة، الطماطم، الجوافة.

الأعراض الأكثر شيوعاً لسوء التغذية عند الأطفال

إذا لاحظت الأم أن أبنها أو أبنتها قليل الحيوية، النشاط، فاقد

للشهية، نقص الوزن، الإصابة بالإسهال المتكرر، خشونة الجلد

وظهور طفح جلدي، ديدان البطن مع حدوث بصفة متكررة برغم من تلقي

العلاج ولكنها تعاود في الظهور مرة أخرى عندها من الأفضل استشارة

طبيب التغذية حتى يقوم بفحصه وأخذ عينة من الدم لتحليها للوقوف

على العناصر الغذائية الناقصة التي يسبب نقصها ذلك.

التغذية الصحية للأطفال

يجب أن تدرك كل أم إن توصيات التغذية الموصي بها لكبار السن

من البالغين لا تتناسب مع الطفل قبل سن الخامسة والسبب يرجع

إن الطفل لديه معدة صغيرة لا تستوعب الكثير من الأطعمة لذلك

ينبغي التركيز على العناصر الغذائية الهامة، السعرات الحرارية المناسبة

لكل سن لضمان نموه بشكل سليم، طبيعي.

هل يحتاج الطفل في نموه إلى الدهون؟

والإجابة نعم يحتاج الطفل إلى إضافة الدهون إلى طعامه على

أن تكون دهون طبيعية متوفرة في الأغذية من لحوم، سمك، لبن

كامل الدسم فتناول الألبان منزوعة الدهون غير صحي لنمو الأطفال

وخاصة للأطفال قبل سن الخامسة ومع دخول الطفل المدرسة ينبغي

أن يتم التنوع في طعامه ليشمل الكثير من الأغذية الغنية بالألياف

بحيث يتناول حاولي خمس حبات من الفاكهة وطبق متوسط الحجم

من الخضار يومياً كما ينبغي التنوع في أنواع الفاكهة، الخضار ولا نقف عند

نوع واحد حتى لا يمل الطفل وكذلك حتى يستفيد من

العناصر الغذائية المختلفة.

 

المجموعات الغذائية الأساسية التي ينبغي على الطفل تناولها بشكل يومي

  • الأطعمة النشوية

وهي الأطعمة التي توفر الطاقة، النشاط لدى الطفل لما تحتويه

على سعرات حرارية عالية كما توفر له المعادن، الألياف، الفيتامينات

المختلفة والتي نجدها في القمح كامل الحبة، المكرونة،

الأرز، البطاطس، البطاطا الحلوة.

  • الخضراوات والفواكه

وهي المصدر الرئيسي كمضادات للأكسدة كما توفر لطفلك

المعادن، الألياف، الفيتامينات وخاصة الفاكهة التي لم تتعرض

للطهي وبالتالي تحتفظ بكامل عناصرها الغذائية.

  • منتجات الألبان

لصحة العظام، الأسنان ينبغي أن يتناول طفلك المزيد من اللبن،

الأجبان ومن الأفضل الابتعاد عن الأجبان المحفوظة مثل جبنة المثلثات

وغيرها التي تحتوي على مواد حافظة وتكاد تخلو من

العناصر الغذائية المفيدة لطفلك.

  • البروتينات

لا تقتصر البروتينات على اللحوم، الأسماك، الدواجن فقط وإن

كانت ضرورية وأساسية في النظام الغذائي السليم للطفل ولكن

ينبغي بالإضافة إلى ذلك تناول البيض، البقول مثل الفول،

الفاصوليا..وغيرها لتحقيق التوازن الغذائي الشامل.

  • السكريات والدهون

لا ننسى مجموعة أطعمة خامسة وهي السكريات والدهون

مثل الحلويات، العجائن، الشوكولاتة..وغيرها فينبغي الاهتمام

بتناول الدهون الصحية مثل زيت الذرة، الزيتون، الزبد

الطبيعية المستخلصة من منتجات الألبان.

هل ينبغي أن نحرم الطفل من بعض الأطعمة؟

قد تجد الأم صعوبة في جعل طفلها يأكل الطعام الصحي والبعد

عن تناول الأطعمة الاصطناعية وتحاول حرمانه منها ولكن ينبغي

أن ننبه كل أم أنه قد يكون من غير الممكن بل من المستحيل

حرمان الطفل بشكل نهائي من تناول هذه المأكولات ولكن يفضل

الحد من شرائها والمزج بين الاثنين الطعام الصحي، الصناعي بحيث

يكون 3 مقابل 1 فلا نصل لحد الحرمان فكل ممنوع مرغوب ولا نصل

لحد التفريط في تناول كل ما تصل إليه أيدينا.

السعرات الحرارية الخاصة بعمر الأطفال

لكل عمر له ما يناسبه من السعرات الحرارية كما يختلف

الأمر من حيث السعرات الخاصة بالبنين عن البنات حتى يحدث

تطور في نموهم بشكل صحيح، متوازن ينبغي أن يحصل

كل طفل على كمية السعرات الحرارية التالي

العمر من سنة إلى ثلاث سنوات السعرات الحرارية

يومياً للولد 1230 أما البنت 1165

العمر من أربعة سنوات إلى ست سنوات

السعرات الحرارية يومياً للولد 1715 أما البنت 1545

العمر من سبع سنوات إلى عشر سنوات

السعرات الحرارية يومياً للولد 1970 أما البنت 1740

العمر من سن 11 سنة إلى 14 سنة

السعرات الحرارية يومياً للولد 2220 أما البنت 1845

العمر من سن 15 سنة إلى 18 سنة

السعرات الحرارية يومياً للولد 2755 أما البنت 2110

إرشادات التغذية الصحية لطفلك

لا تجبري طفلك على تناول كل ما يحتويه طبقة من أطعمة.

لا تستخدمي الطعام كمكافأة لأنك دائما ما تبحثي عما يحبه

الطفل من أطعمة لتكون له بمثابة الجائزة وغالبا ما يكون طعام غير

صحي وبذلك وأنت لا تشعري ترفعي من قيمة الطعام الغير

صحي على حساب الطعام الصحي.

أجعلي طفلك يأكل بنفسه ولا تحاولي فرض نفسك عليه

وعلميه فقط كيفية الاعتماد على نفسه.

حاولي أن تكون وجبات طفلك في أوقات محددة

ومنظمة خاصة وجبة الإفطار.

لا تتحدثي معه أثناء تناول الطعام واجعلي التلفاز في

غرفة مختلفة بعيدة عن غرفة الطعام.