التعامل مع المراهقين

مراحل المراهقة

مراحل المراهقة

والمدة الزمنية التي تسمى ” مراهقة ” تختلف من مجتمع إلى آخر، ففي بعض المجتمعات تكون قصيرة
وفي بعضها الآخر تكون طويلة ، ولذلك فقد قسمها العلماء إلى ثلاث مراحل ، هي :

مراحل المراهقة

1- مرحلة المراهقة الأولى (11- 14 عاماً ) ، وتتميز بتغيرات بيولوجية سريعة .
2- مرحلة المراهقة الوسطي (14-18 عاماً )، وهي مرحلة اكتمال التغيرات البيولوجية .
مراحل المراهقة
3- مرحلة المراهقة المتأخرة (18-21عاماً ) ، حيث يصبح الشاب أو الفتاة إنساناً راشداً بالمظهر
والتصرفات .
ويتضح من هذا التقسيم أن مرحلة المراهقة تمتد لتشمل أكثر من عشرة أعوام من عمر الفرد .

مراحل المراهقة

وحيث ان مرحلة المراهقة تعد من اصعب المراحل في حياة الانسان ونموه وهناك العديد من المؤثرات

التي تؤثر بشكل كبير في حياة الشاب في هذه المرحلة فكان لابد من النصائح التي تقدم للشباب فيها.

ففيها يبدأ نضجه جسمانياً وعقلياً وتتبدل أفكاره وتساؤلاته ، ومن المعروف حجم المشاكل التي يواجهها

الأهل مع أبنائهم المراهقين في هذه المرحلة وكيف يصبح من الصعب السيطرة على توجهاتهم وإرشادهم

إلى بر أمان. نستعرض في هذه المقالة مجموعة مهمة من النصائح التي تساعد الأهل و المراهق من

تخطي هذه المرحلة.

نصائح للتعامل مع المراهق ومرحلة المراهقة

١. محاورة المراهق والتكلم معه حتى وإن كان يفضل الصمت أو الكتمان، فبدأ حوار بكلمات بسيطة قد يفتح

أمامه المجال ليفرغ ما في داخله من كلام.

٢. التعامل مع المراهق بهدوء وتفهم وعدم اللجوء إلى الضرب أو النهر أو الصراخ لأن ذلك قد يفاقم المشكلة

ويجعله يتجه إلى قرارات فاسدة ليتحدى به أهله ويثبت كيانه.

٣. عدم التعليق على أخطاء المراهق وإنما توجيهها إلى الاتجاه الصحيح بنصحهم وإرشادهم قد يؤثر إيجابا

عليهم أكثر.

مراحل المراهقة

٤. شرح ما يجري للمراهق في هذه الفترة هو بغاية الأهمية والتبيين له أن ما يحدث له من تقلبات وتغيرات

جسمانية ونفسية يعود إلى بدأ نضوجه.

٥. الرد على كافة تساؤلات المراهق الجنسية وعدم الاستهزاء بها أو تأجيلها ، لأنه سيقوم بالبحث عن اجابات

لها في مكان اخر وقد تقوده إلى طرق فاسدة.

٦. محاولة التقرب من أصدقاء المراهقين ومعرفة أخلاقهم وطباعهم لتجنب مصاحبتهم لأصدقاء السوء الذين

سيشابهونهم بطباعهم مع الوقت.

مراحل المراهقة

٧. التفريق بين الأولاد والبنات في غرف النوم عند وجود مراهقين او مراهقات ، لأن في هذه المرحلة يكون

المراهق تابعاً لرغباته وأهوائه التي غالبها تتعلق بالغريزة ولايمكن توقع ما سينتهي به الأمر.

٨. إعطاء المراهق الفرصة لإثبات نفسه وقدرات والأخذ بآرائه لأن ذلك يجعله واثقاً بنفسه أكثر.

Leave a Comment