كيف اتعامل مع خطيبي

صفات الفتاة التي يحبها الشاب

صفات الفتاة التي يحبها الشاب

صفات الفتاة التي يحبها الشاب

تعتقد كل فتاة إن ما يجذب الشاب لأي فتاة هو جمالها فقط

فكلما كانت الفتاة جميلة زاد عدد المعجبين بها قد يكون اعتقاد

صحيح ولكن ليس كل الوقت فقد ينجذب الشاب للفتاة من

أجل جمالها الذي بهره ولفت نظره إليها ولكن بمجرد التعامل،

الحديث معها فقد يتخلى عن نظرة الإعجاب اتجاهها ويفضل

العيش والبقاء مع سواها الأقل جمالاً لأنها تمتلك بعض

السمات التي تجعلها محبوبة ومعشوقة من جميع من حولها

فالشاب دائما يبحث عن الفتاة التي تتحلى بصفات تقربها من

قلبه ولا تنفره منها وسوف نحاول في هذا المقال أن ننبه كل

فتاة ما هي تلك الصفات التي يبحث عنها كل شاب في فتاة

أحلامه لكي تحاول أن تتصف بها لكي تكسب حب، وود

خطيبها في المستقبل

الصفات التي يحبها الشاب أن تكون في الفتاة

الوقوع في الحب سلسلة من الاختبارات التي يجريها كلاً من

الطرفين في سبيل التأكد من استمرار العلاقة على المدى

الطويل وإلى ذلك الحين ولو بدا الشاب منجذباً إليك قد يفر من

العلاقة في أي لحظة إذا بدر منك ما لا يستطيع التكيف معه

فقد يختلف تفكير الرجل عن غيره من الرجال فلكل واحد

ميوله وأفكاره وعندما يقدم الرجل لتحقيق فكرة الزواج والبحث

عن شريكة حياته نستطيع أن نجمع كافة الرجال في نطاق

واحد عندما يوجه لهم هذا السؤال ما صفات عروسك المستقبلية

فنجدهم جميعا يتمسكون ببعض الصفات ليصبح رأيهم واحد لا

يختلف فيها اثنان من الرجال والتي سوف نذكرها في السطور

القليلة القادمة

  • الفتاة الحنونة

حيث يميل الرجل بطبيعته إلى البحث عن الحنان وهذا ما ينتظره

أن يجده في زوجته فهي من وجهة نظره ينبغي أن تحتويه بحنانها

في كافة مراحل عمره، في كافة الظروف فإن كان سعيد فهو

يحتاج للحنان وإن كان غاضب فهو يحتاج للحنان فحنان المرأة

في محبتها وأحاسيسها اتجاهه وهي بذلك تهون عليه

مصاعب الحياة خاصة إن الحنان صفة وجدها الرجل في أمه

وهي غريزة طبيعية ينشأ عليها منذ صغره لا يريد أن يفقدها ولقد

أثبتت أحد الدراسات إن نسبة  الرجال الذين يفضلون أن تكون

الفتاة حنونة ما بين 80% إلى 90%.

  • الرقة والأنوثة

جمال المرأة في أنوثتها فهي أول صفة  يبحث عنها الشاب في

الفتاة لأنه يبحث عن أنثى تجعله لا يفكر في سواها والأنوثة

هي صفة جامعة لكافة صفات الفتاة من حياء، حنان، عطف،

عذوبة، رومانسية، مرح، رقه، جاذبية، أسلوب حوارها، صوتها

الجميل الهادئ، ضحكتها الرقيقة فعندما تفقد الفتاة أنوثتها سوف

تفقد معه جمالها لذلك يجب على كل فتاة الالتفات إلى أنوثتها

دائماً لتجمع بين الأنوثة وقوة الشخصية المتمثلة في فرض

احترامك على الجميع بأسلوب أخلاقك المتميز.

  • الفتاة الذكية

يفضل الشاب أن تتميز فتاته بقدر من الذكاء الذي يعاونه على

التفاعل معها وإجراء حوار بناء وهادف فالعلاقة الزوجية في

الأساس قائمة على تجاذب أطراف الحديث بين طرفين فيميل

بعض الرجال إلى الفتاة الذكية والتي تستطيع أن تقف مع الرجل

وتتعامل مع كل المواقف الحياتية بالحكمة فالحياة تحتاج منا

إلى الذكاء فالفتاة الذكية هي امرأة طموحة تساعد زوجها،

أبنائها للوصل إلى طريق النجاح.

  • الجمال والأناقة

عندما يفكر الشاب في الفتاة فهو يفكر في شيء جميل بالنسبة

له ويتراوح عدد الرجال الذين يفضلون الفتاة الجميلة بنسبة 49%

وفي نفس الوقت هي من الصفات الأساسية التي يبحث عنها

الرجل في المرأة لأن بعض الرجال يبحثون عن الجمال المطلق

في الملامح فقد ولكن نسبة هؤلاء ضئيلة فمعظم الرجال

يبحثون عن المظهر والجوهر فالمظهر سوف يتغير ويتبدل الحال

مع مرور الأيام أما الجوهر فهو الباقي الذي لا يتبدل فالجمال في

نظر معظم الرجال ليس مقياساً في اختيار المرأة فما تراه

جميلاً قد يراه غيرك عكس ذلك فالجمال نسبي ولن يجتمع

الجميع على رأي واحد فنسب الجمال تتفاوت من رجل لأخر.

  • قوية الشخصية و مرحة

يحب الرجل المرأة قوية الشخصية والمرحة في نفس الوقت

فالفتاة قوية الشخصية تساعده على مواجهة مصاعب الحياة

ومعنى قوية الشخصية ليست المرأة المتسلطة والمسيطرة

والتي تفرض رأيها ولكن هي المرأة المساندة له خاصة في

الظروف والمحن الصعبة وفي نفس الوقت يفضلها مرحة حتى

يهنأ بحياة سعيدة بعيداً عن الكآبة والتوتر فالفتاة المرحة تزيح

الهم والحزن عن قلب الرجل مهما كان حزيناً وتساعده على

حل المشاكل دون قلق.

  • الملامح الجسدية

ليس المقصود بالملامح الجسدية التفاصيل الدقيقة في جسم

المرأة ولكن هو مدى تناسق وتألف هذه الملامح مع بعضها

البعض فالرجل ينجذب إلى الشعر، الشفاه، الطول، لون البشرة..

وغيرها من تكوينات الفتاة ولكنه لا ينظر لكل منها على حدا وإنه

لمن الخطأ الشائع أن تعتقد الفتاة أنه عليها القيام بعمليات تكبير

وتصغير للشفاه والصدر ووضع العدسات الملونة في العيون مثلاً

وغيرها من عمليات التجميل التي تعقد إنها بذلك ترضي الرجل

لتصبح وفق مقاييس الجمال العالمية ونسيت إن مقاييس الجمال

عند الرجل هي الملامح الحقيقة وليست المزيفة لأن الرجل

عندما يختار شريكة حياته لا تعنيه هذه الأمور.

  • المستوى الثقافي

لا نتكلم هنا عن المرأة المتعلمة الحاصلة على أعلى الدرجات

العلمية لأن الثقافة لا تعني أن يكون الشخص جامعي أو دكتور

أو مهندس فالثقافة شيء والشهادات العلمية شيء آخر وهي

أمر يلفت نظر الرجل للمرأة كثيرا فهو يحب المرأة المثقفة الملمة

بما يدور حولها من أمور حياتية ومعيشية ليست منغلقة على

نفسها لا تدري من أمر الدنيا ألا القليل والطموحة التي تبحث

عن الأفضل وتتمنى الوصول إليه والتي تساعد زوجها في

تحقيق آماله وأحلامه المستقبلية وبالتالي سوف تكون خير

معين لأبنائها في رسم طريق النجاح لهم.

الثقة بالنفس

يحب الرجل المرأة الواثقة من نفسها المستقلة التي لا تعتمد

عليه في كل شيء فهو يبحث عن من تسانده وليست من تكون

عبء عليه وعلى حياته فالواثقة من نفسها سوف تساعده

على تحمل متاعب الحياة وتعاونه في تربية الأبناء فالشخصية

المهزوزة والمنهزمة داخلياً تنتظر من الرجل أن يفعل كل شيء

نيابة عنها وحقيقة الحياة الزوجية أنها مشاركة وتعاون بين الطرفين

فهو يريد المرأة التي تواجه معه الحياة والواقفة بجانبه وليست

المرأة التي تقف ورائه ليواجه وحدة مصاعب الحياة فرغم ما

يتمناه من صفات أنوثة، جمال ، حنان، رقة فالرجل يريدك

كذلك واثقة من نفسك فالثقة تجعلك تفرضي نفسك

على المجتمع.

  • الاهتمام بذاته

يحب الرجل أن تهتم المرأة به كثيراً حتى يشعر معها أنه أهم

شيء في حياتها فهو كالطفل المدلل يحب أن تهتم المرأة بأناقته،

أناقتها، عطره، عطرها، مظهره الخارجي، مظهرها فهو يبحث

بذلك عن تحقيق التوازن في اهتمامك الشخصي بنفسك واهتمامك

الفائق به.

  • الإعجاب به

يحب الرجل أن يسمع الإطراء والمديح من فتاته فعلى المرأة

أن تبدي الإعجاب بزوجها وخطيبها من وقت إلى آخر حتى يشعر

أنه مرغوب ومحبوب لها وأنه هو الرجل الذي كانت تتمناه وتبحث

عنه وهو الذي يكفيها عن النظر إلى غيره من الرجال.

  • حسن الإصغاء والاستماع

قد يكون الرجل قليل الكلام في بعض الأحيان ولكنه عندما يتكلم

يريد منك أن تصغي وتستمعي إليه جيداً ولا يحب أبداً الفتاة

شاردة الذهن والغير منتبهة لحديثة معها لأنه رسالة تدل

على عدم الاهتمام به وبحديثة وأنه يوجد أفضل منك لاستمع

إليه وهو في نظره لا يوجد أفضل منه لتستمعي إلى حديثة حتى

وإن كان مملاً بالنسبة لك فعلى المرأة أن تهتم بما يقول الرجل

ولا تسخر منه أو تتحدث مع أشخاص آخرين وهو يتحدث لأن هذا

يثير غضبه سريعاً فكما تريدي أن يستمع إليك وأنت تتحدثي كذلك

هو يريد منك حسن الإصغاء له.

  • التجديد والابتكار

لا يحب الرجل الملل والرتابة لصبح كل الأيام التي يعيشها

شبيهة بالأمس فحاولي أيتها الفتاة أن تخلقي يوم جديد

في كل يوم تعيشي فيه مع زوجك ببعض الأشياء البسيطة

مثل عمل أصناف جديدة من ألوان الطعام أو تغيير الملابس

والإكسسوارات ليس في مظهرك فقط ولكن أيضاً في حديثك

فقومي بالاطلاع على الكثير من الكتب لتكتسبي المزيد من

المعلومات التي تستطيعي بها أن تغيري من حواراتك معه

لتكوني مثيره لاهتمامه وفكره.