هل زوجك من مدمني العمل

هل زوجك من مدمني العمل

هل زوجك من مدمني العمل

هل زوجك من مدمني العمل

يوجد الكثير من الأشخاص الذين يمارسون العمل باستمرار ويكون على رأس

أولويتهم على حساب صحتهم وحياتهم الشخصية فهم في عمل مستمر

ومتواصل حتى إلى وقت متأخر من الليل حتى أنه يستمر في عمله

وهو في منزله فيصطحب معه ما يخص عمله حتى في أيام العطلات

الرسمية وأجازة نهاية الأسبوع فهؤلاء الأشخاص يطلق عليهم

علماء النفس مدمني العمل وهو نوع من أنواع

الهروب من الواقع.

وقد يعتقد البعض إن مدمن العمل هو من يحب عمله وهذا دليل النجاح

وجني الأموال في المستقبل ولكن الحقيقة عكس ذلك فمدمن العمل

قد لا يكون يعمل لحسابه الخاص وأنه مجرد موظف في مؤسسه

كبيرة وقد يكون بالفعل لديه شركاته وأمواله الخاصة ولكن مداومة

العمل ليس دليل النجاح.

ويوجد فرق بين الاستمرار في العمل لوجود ظروف طارئة وبين

وجود دافع داخلي مسيطر ومستمر لا يستطيع التخلص

منه ولا ينتهي أبداً.

ما معنى إدمان العمل

قبل أن نلقي الضوء على تعريف مدمن العمل فقد يعتقد البعض وخاصة النساء

إن الأمر يتعلق بالرجال فقط وهذا ليس صحيح فإدمان العمل شيء ينطبق

على الرجال والنساء على حد سواء ولكن قد نلاحظه في الرجال أكثر من

السيدات وحقيقة مدمن العمل هو رغبة داخلية في الاستمرار في

العمل إلى حد الهوس على حساب صحته، عائلته ولا أحد يستطيع

أن يغير من وجهته مما يجعله يدفع في نهاية المطاف ثمناً باهظاً

بسبب الإرهاق الشديد وقد يصل بالشخص إلى حد مميت.

ومن هنا يمكن تعريف مدمن العمل بأنه (أمر قسري ينطوي على

دافع داخلي وسواسي خارج عن التفكير والسيطرة نحو العمل المستمر)

فهل ينطبق عليك أو على زوجك مثل هذا الوصف فإذا كنت كذلك

فتعرفي معنا على بعض الأسباب التي تدعو إلى إدمان العمل

الأسباب الرئيسية لإدمان العمل

  • الطفولة الثقيلة

إن الحب المفرط للعمل يمكن أن يخلق في الطفل منذ الطفولة عن طريق

الآباء وتركيزهم على إن العمل في حياة أبنائهم هو كل شيء وجعله جزء

لا يتجزأ من النجاح في المستقبل وهذا الأمر يتطلب الاجتهاد، الصبر،

الجهد المستمر وعندما يكبر الطفل ويصير رجلاً تظل معه تلك الأفكار

في إن الاستمرار في العمل هو مفتاح المستقبل الناجح وقد

يرجع سبب إدمان العمل إلى الطفولة البائسة بسبب التفكك الأسري

مثل الطلاق أو إدمان الأب للمخدرات أو الكحول وقد يرجع إلى العمل

منذ الطفولة وهو ما يعرف بعمالة الأطفال لمساعدة أسرته مادياً فينظر

الطفل إلى العمل على أنه الخلاص من المشاكل الأسرية أو الفقر.

  • المشاكل في حياته الشخصية

قد يدمن الشخص العمل من أجل أن يملأ الفراغ الذي يعيش فيه بسبب

الشعور بالوحدة أو مشاكل الأسرة مثل مشاكل الزوجة والانتقاد المستمر

للزوج أو مشاكل الأبناء ويعتقد إن العمل هو الشيء الوحيد الإيجابي الذي

يضفي على حياته الراحة وقد لا يكون هناك عائلة وفشله في العثور على رفيقة

العمر هو ما يجعل يتشكل لديه الرغبة في مواصلة العمل للقضاء على وقت الفراغ.

  • انخفاض الاحترام للذات

يلجأ مدمني العمل إلى العمل المستمر للهروب من الخوف من الفشل

فيفقد احترامه للذات أو احترام الآخرين فيظل يهتم بعمله حتى في الأمور

التافهة التي لا تحتاج إلى بذل هذا المجهود الكبير والمتواصل حتى

يصل إلى حد الكمال وتستمر رحلات العمل لانهائية بلا توقف.

  • الخوف الاجتماعي

يعتبر العمل بالنسبة لمدمني العمل هو العصا السحرية لأولئك الذين يخافون

من المشاركة الاجتماعية والخوف من الاتصال وعدم القدرة على التواصل

مع الأخريين فيجد في العمل حل لمشاكله النفسية فيخلق من جدول

العمل، التبعية، الانضباط إطار اجتماعي يجتمع به مع رفقاء العمل فيصبح العمل

هو الأكثر أمان ويمنحه الراحة النفسية والهروب من الشعور بالوحدة.

  • التعويض

إن زج النفس في العمل المستمر يكون بمثابة دواء بديل لنسيان الفشل

الشخصي مثل التجارب العاطفية الفاشلة أو فقد عزيز أو نسيان الأمراض

أو الإعاقة الجسدية فيعوضه العمل ما يحس به من نقص ويكون طريقة مثلى لالتئام الجروح.

  • التخلص من الإدمان

كما تستخدم طريقة العمل المتواصل في محاوله للخلاص من إدمان الكحول

أو المخدرات ويعتبر العمل في نظرهم هو الجانب الأكثر آمنا للنجاة من طريق الإدمان.

كيف تعرفي إن زوجك من مدمني العمل

توجد بعض العلامات التي تظهر على الشخص لتحدد هل هو من مدمني العمل

أم لا وسوف نحدد أبرز تلك العلامات

  • العاطفة للعمل

إذا كان زوجك يتأخر في العمل ويستمر في العمل حتى في المنزل حتى ساعات

متأخرة من الليل ويعمل في عطلة نهاية الأسبوع والعطلات الرسمية، الأعياد، يرفض

الأجازة ويعتبرها مضيعه للوقت.

  • تبجيل العمل

يرفض الإساءة إلى عمله حتى وإن كان من باب المزاح ويعتبره أمر شخصي متعصب

له لا يجوز التهاون فيه أو وصفه أنه أهم شيء ويعتبر إن عمله هو كل حياته.

  • الهوس

عندما ينتهي مدمني العمل من بعض الأعمال يظل لديهم هاجس بأنه لم ينتهي

العمل بعد ولن يصلوا إلى مرحلة الرضا حتى يجدوا البديل في عمل أخر ويستمروا

هكذا في حالة من العمل المتصل عمل يجر عمل بلا توقف أو نهاية.

  • عدم القدرة على الاسترخاء

دائما ما نسمع من مدمني العمل عبارة محددة لا أجد وقت للراحة فأنا

مشغول 24 ساعة وهذا ما يبرر له عدم المشاركة في الأنشطة أو الخروج

في الهواء الطلق أو الخوض في التجمعات العائلية ولا يشارك في الأحاديث

المنزلية أو تربية الأطفال ولا يستمع إلى المستجدات من الموسيقى ولا

يشاهد الأفلام أو الفنون ولا يمارس الرياضة فهو لا يعرف سوى العمل ولا يبحث

ألا عن أخبار عمله فغالبا لا يدرك الأحدث التي تدور حوله حتى ما يخص أخبار

مدينته ولا يعلم ما يدور في العالم من تطورات أو أحداث وإذا شعر بالمرض وأضطر

إلى الجلوس في المنزل فيكون في حالة غضب شديد مما قد يؤدي إلى تدهور صحته.

الدوافع التي تجعل مدمن العمل يلجأ للعلاج

قد يكون من الصعب أن يتوجه مدمن العمل إلى المعالج النفسي لأنه

يعتقد أنه طبيعي مائة في المائة ولكن من حوله هم من يعانوا من ذلك

فقط ويدعوه إلى حل هذه المشكلة التي لا يشعر بها أصلا ولكن قد تمر

عليه بعض الأحداث التي تجعله يتوقف ويحاول أن يبحث عن حل

ويشعر معها بوجود مشكلة ولابد من البحث عن علاج

  • الإصابة بالمرض

قد يشعر البعض من مدمني العمل إن الأسلوب الذي يدير به حياته يحتاج

منه إلى توقف ويشعر معها بالخطر خاصة في حالة إصابته ببعض الأمراض

الخطيرة مثل الإصابة بأزمة قلبية أو ذبحة صدرية نتيجة الإجهاد في العمل.

  • الفشل في حياته

عندما يشعر أنه فشل في حياته وفقد من حوله من الأهل، الأصدقاء، الزوجة،

الأبناء وأنه لم يجني من عمله المستمر ما كان يتمنى وأنه لم يحصل على

الترقية التي كان يأمل فيها وقد حصل عليها غيره الذي لم يبذل المجهود الذي بذله.

طرق العلاج

  • تحديد جدول زمني

يجب للشخص أن يحدد جدول زمني لإنجاز عمله وعند انتهاء الوقت يجب ألا يتعداه.

  • الحصول على الأجازات الدورية

الاستمتاع بوقت الأجازات والبدء في زيارة الأهل، المعارف، تحقيق التفاعل الاجتماعي

الواجب عليه القيام به، السفر وقضاء أمسيات خارج المنزل في المتنزهات،

تحقيق المشاركة الاجتماعية.

  • تنميه الهوايات

لا يجد مدمن العمل الوقت لممارسة هوايته السابقة التي يكون قد تخلى

عنها ومن طرق العلاج الناجحة هو البحث عن الهواية الحقيقة

التي تشده وتغير معها نمط حياته المعتاد.

  • استشارة أخصائي نفسي

إذا تفاقم الأمر ولم يستطع من حوله تغير منظومة حياة مدمن العمل فمن الأفضل

التوجه للطبيب النفسي لتحديد الأسلوب الأمثل لعلاجه.


 

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.