كيف اتعامل مع زوجي

زوجي العصبي كيف أتعامل معه

زوجي العصبي كيف أتعامل معه

زوجي العصبي كيف أتعامل معه

قد تمر فترة الخطوبة دون أن يظهر للمرأة ما الطبع والصفة السائدة لدى

خطيبها ولكن عندما تتزوج وتمر الأيام تكتشف إن زوجها عصبي قادر على أن

يعيش في حالة غضب مستمر وكأنه بركان نشط لا يهدأ ليصبح في حالة

يقظة دائما ينتظر شيئا لتفجير الحمم المنصهرة لديه لتقع في كل مكان

حتى وإن كان شيء تافه أو بسيط يضخمه وتصيبه على الفور حالة من عدم

التوازن ويؤدي إلى خراب اليوم بطوله ويستطيع إن يحول أي شيء جميل

سواء كانت مشاعر وأحاسيس أو كلمات عابرة أو موقف بسيط إذا لم يعجبه

إلى ثورة عارمة يملأها الصراخ والصيحات العالية مما يثير كذلك غضب الزوجة

خاصة إذا تكرر نفس رد الفعل الغاضب دائما من الزوج فيصبح البيت في حالة

غليان وتوتر تؤثر وتعود بالسلب على الزوجة، الأبناء فيما بعد وتصبح الحياة

المستقبلة للزوجة مهددة بالتدمير في لحظة غضب تصدر من زوجها.

ولكن هل يمكنك أن تديري الحياة العائلية بينك وبين زوجك العصبي حتى

لا تفقدي يوماً هذا البيت حفاظاً على حياتك الزوجية ومستقبل الأبناء وهذا

ما حاول علماء النفس التوصل إليه حتى يمكنك إعداد نفسك لحد ما

للوصول إلى كيفية التعامل مع زوجك الغضوب.

تعلمي مهارات مفيدة

لكي تستطيعي أن تديري دفة المواقف الغاضبة التي تصدر عن زوجك لأبد

من تعلم مهارات ضرورية لتسلحي نفسك بعقلية جديدة وتتعلمي مهارات

مفيدة تعينك على تخطي الأزمات وابتكار الحلول الفورية لتفادي موجات

الغضب المتصاعدة وحاولي أن تعلميها لأبناك عن طريق الممارسة العملية

والفعلية حتى تتقنوها جميعا لتكونوا فريق متكامل، متعاون، متحد لمعالجة

موجات الغضب الصادرة عن الزوج

  • لا تخافوا

لا تخافوا من الغضب ويجب أن تعلموا إن الغضب نابع من نقص عام في تحقيق

السلطة الكاملة على النفس والموقف الذي يمر به وانظروا للموضوع على أنه صرخة طفل.

  • الاعتذار

يجب التفكير السريع في أسباب وجذور المشكلة محل الصراع والتي سببت

غضب الزوج هل أنت طرف فيها أو أحد الأبناء فمن لعب دور في إحداث

هذا الغضب يتوجب عليه أن يكون صادقاً مع نفسه ويحدد أفعاله التي

أدت إلى تعكير مزاج الزوج وأن يقدم اعتذار حتى لا يكون طرف في تصعيد

الصراع ويساء فهمه وبالتالي تهدأ الأمور وهذه تعتبر من المهارات التي

يجب أن يتدرب عليها جميع أفراد الأسرة لأن لغة الاعتذار والأسف قد تكون

صعبة التحقيق فإذا كنت تتحملي مسؤولية تصاعد غضب زوجك يجب أن

تقولي (أنا آسفة) فلا شيء يذيب قلب الغاضب أسرع من اعتذار صادق.

  • التفكير الغاضب مسؤولية من

يجب أن تعلمي إن الغضب عند الزوج أصبح عادة وأنها ليست غلطتك

فمن طول العشرة سوف تجديه دائما ما يرمي عليك باللوم في أنك

سبب المشاكل ويحاول أن يغسل أدمغة من حوله للاعتقاد بذلك وقد

يصدر منه هذا الفعل بقصد أو بدون قصد المهم في هذا الموضوع هو

عدم مجاراته والاعتقاد أنك بالفعل سبب أزمات الغضب المتتالية

الصادرة عنه فأقواله وأفعاله هي مسؤولياته الخاصة به لذلك لا تتحملي

مسؤولية أقواله، أفعاله، غضبه وهو ما يعرف في علم النفس بمبدأ

الإسقاط الذي يحاول الزوج فيه برمي عبء غضبه المتكرر على غيره ليحمله

المسؤولية كاملة في أنه سبب تعاسة هذا البيت وليس هو.

  • لا تحاولي تغير زوجك

قد يكون طلب عجيب بعض الشيء ولكن علماء النفس يلفتون نظر الزوجة

بأنها لا تحاول تغير طباع الزوج لأنها لن تستطيع ذلك فغضبه بمثابة حلقة

مفرغة لا نهاية لها ولا بداية فقط ما تستطيعي القيام به هو التحكم

في كيفية التفاعل معه وحماية نفسك وأبنائك.

  • معانة الزوج

قد تعتقد الزوجة إن الزوج لا يعاني من دائرة الصراع المستمر وأنها فقط هي

وأبنائها من يشعرون بالمعانة ولكن في حقيقة الأمر إن غضبه يعود عليه

بالمعانة النفسية، الصحية، الجسدية، الروحية.

  • الغضب هو دليل الضعف

على الرغم من إن ثقافتنا تصور إن الغضب هو مصدر القوة ولكن العكس

هو الصحيح فهو يدل على ضعف الإنسان فالغاضب دائما لا يستطيع التفكير

أو ترتيب أفكاره فالرجال الأقوياء لا يحتاجون إلى الغضب.

  • الفكاهة هي أفضل واقي

لا تجعلي حياتك أنت أيضا مليئة بالغضب فأفضل الحلول هو مواجهة

تيارات الغضب المتصاعدة من الزوج بالفكاهة والمرح لتخرجي من

الدائرة السلبية إلى الدائرة الإيجابية لتستطيعي أن تواصلي

حياتك وأيامك القادمة فبعض الفكاهة قد تغير من روتين حياتك وتصلح

من نفسيتك أنت والأبناء.

تقنيات التعامل مع الزوج الغاضب

عندما تكتسبي المهارات السابقة سوف تحتاجي إلى رسم برنامج مكون

من تقنيات عليك أتباعها لكي تستطيعي التعامل مع الزوج الغاضب

  • لا تضعي الوقود على النار

من السمات الهامة للرجل الغاضب إن غضبه يكون مؤقت لذلك أسمحي

له أن يكون غاضباً وعلمي أنه في نهاية المطاف سوف يهدأ ولا تحاولي

أن تقابلي الغضب بالغضب ولا تلقي مزيد من النار في النار حتى لا يستمر

الغضب لأكثر من ساعة أو أيام فاجعليها غضبة وتمر ولكن إذا استمرت

لغة الحوار تتصاعد قد تترك وراءها ندوب لا تلتئم.

  • انتظري حتى يهدأ

إن معالجة الغضب لا تتم عندما يكون الزوج غاضب ولكن عندما يهدأ

ويصبح أكثر عقلانية فنظام الطاقة داخل الجسم تستغرق وقتاً طويلاً

حتى تهدأ وعادة ما يستغرق الأمر 20 دقيقة على أقل تقدير للحصول

على تأثير الأدرينالين ليهدأ وفي تلك اللحظة يمكنك معالجة سلوكه

غير العقلاني بمزيد من الحكمة والهدوء.

  • رسم خطوط حمراء

لا تجعلي غضب زوجك لا حدود له فمن أكبر الأخطاء أن يرى البعض أن

الغضب يبيح له صنع أي شيء تحت مسمى الغضب مثل السباب

والتطاول باليد فهناك فرق بين الغضب وسوء الخلق فينبغي أن تحددي

بوضوح ما سوف تكوني على استعداد لتحمله ووضع خطوط حمراء

لا ينبغي تجاوزها معك وجعلها معروفة لزوجك فهي من أهم تقنيات إدارة الغضب.

  • نظام غذائي صحي

قد يستغرب البعض من هذا فهل نوعية الطعام له دور في زيادة أو قلة

الغضب والإجابة نعم فالوجبات السريعة، المقلية، سابقة التجهيز،

الدهون غير المشبعة، الأطعمة السكرية تحفز الدماغ وكأنها تغلي

على النار فعليك أن تتبعي نظام غذائي جيد للصحة النفسية

ليتضمن غذاء زوجك أطعمة السوبر مثل اللحوم الحمراء، الأسماك، الدواجن،

الخضار، عصير الفواكه الطازجة، كثرة شرب المياه وأيضا الحصول على

المكملات الغذائية الجيدة مثل فيتامين  Bالمركب، C ، أوميجا 3.

نصائح سريعة وسهلة

  • قابلي غضب زوجك بهدوء وحاولي امتصاص غضبه بحل المشكلة التي يعاني منها.
  • أفعلي ما يسعده وغيري مزاجه إلى الأحسن.
  • أبتعدي عما يثير غضبة ويستفزه.
  • لا تحاولي أثارة المشاكل بتذكرها في أوقات هدوئه واستغلي هدوئه ولحظات سعادته في طلب الخروج معه وتغير الجو العام.
  • أطهي له الأطعمة المحببة له.
  • عندما تذهبي للتسوق أشتري له هدية فالهدايا تذيب الجليد وتأجج المشاعر.