هل المصاب بجنون العظمة يمكن أن يتزوج

هل المصاب بجنون العظمة يمكن أن يتزوج

هل المصاب بجنون العظمة يمكن أن يتزوج

كثيراً ما نسمع كلمة أنت مصاب بجنون العظمة أما في الأفلام أو

المسلسلات أو بين الأشخاص العاديين ولكن هل عندما نتلفظ بها نكون

مدركين وعلى علم بمعناها فما هو جنون العظمة قد يظن البعض أنه نوع

من أنواع التكبر والتعالي فالمتكبر هو من لديه جنون العظمة وهذا من

الأخطاء الشائعة التي قد يقع فيها الكثيرين فمرض جنون العظمة ما هو ألا

مرض عقلي نتيجة انحراف الفكر الإنساني الذي يتجلى أساسا في

اضطرابات في المخ والأمراض النفسية المختلفة التي تسهم في ظهور

نظام معين من السلوك ونتيجة لذلك يظن الإنسان أنه يتعرض للمضايقات

باستمرار وغالبا ما يستمر هذا السلوك دون تغير تقريبا والمتلازمات

الرئيسية لهذا المرض هو الشعور بالاضطهاد، إن الجميع يغيرون منه،

الهذيان المستمر، العصبية الشديدة المذعورة، تبني أفكار غير واقعية في

حياته اليومية، دائما على أهبة الاستعداد معتقد أن الأخريين يحاولون

باستمرار تحقيره أو إزائه ومعظم المرضي تتجنب المساعدة المهنية فهم

يعتقدون أنهم يتمتعون بصحة جيدة وأفكارهم حقيقة وواقعية.

ما هو مرض جنون العظمة

هو مرض وراثي وهو يعني إن عقلك لا يتفق مع الواقع يشتمل على

مجموعة من اضطرابات في التفكير ويعاني فيه المريض من رؤية مجموعة

من الأحداث العشوائية المختلفة الغير صحيحة لتكوين أعداء له لبناء ما يعرف

بنظرية المؤامرة ضده فهو المضطهد الذي له الكثير من الأعداء الغيورين منه

الذين يبحثون عن إيذائه بكافة الأساليب والحيل وهو ملاحق من الجميع

فالسلوك المسيطر عليه هو سوء الظن، عدم الثقة ويظل طول حياته يدافع

عن نفسه من الأعداء الوهميين التي تحيط به أو يفسد المؤامرات التي

تحاك ضده وهو لا يتقبل أي نقد أو لوم على تفكيره السيئ ويقابل ذلك

بالغضب الشديد والتوبيخ.

متى يبدأ ظهور أعراض هذا المرض على الشخص

عادة يبدأ هذا الاضطراب قبل سن البلوغ المبكر في مرحلة المراهقة

المتأخرة أو مرحلة الشباب ويكون أكثر شيوعاً في الرجال أكثر من النساء

وهو مرض مزمن يظل مع صاحبه مدى الحياة ويمر بمراحل من التفاقم

والحدة وفترات من الهدوء النسبي كما قد يقترن بأعراض سريريه في العديد

من الحالات مثل مرض تصلب الشرايين، مرض الزهايمر في الشيخوخة،

مرض (باركنسون) وغيرها من الأمراض التي ترتبط بهذا المرض.

هل يمكن الشفاء من مرض جنون العظمة

إن شفاء مرض جنون العظمة أو ما يعرف (بالبارانويا) من المستحيل أن يتم

شفائه فهو مرض يظل معهم مدى الحياة فهو مرض يحدث عند عدد من

المرضى النفسانيين واضطرابات الدماغ وعلى الرغم من هذا إذا تم أخذ

الأدوية المناسبة والحصول على المساعدات الطبية بمن يحيطون بهم

سوف تتوقف أعراضه ويجعل حياتهم أسهل كما يمكن العيش معهم.

أسباب مرض جنون العظمة

ينتج مرض جنون العظمة نتيجة إصابة جين معين في الجسم وتراكم

النحاس الزائد في المخ والكبد والأنسجة الأخرى ويعتقد الأطباء النفسانيين

إن الظروف التي يعيشها المريض نتيجة المتغيرات اليومية في حياته تكون

عاملاً مساعداً لتطور المرض وهناك رأي أخر يتبنى إن الإثارة المفرطة في

قشرة الدماغ ينتج عنها الأوهام والافتراضات التي هي دون أية حقائق كما

أثبت العلم الحديث من قبل مجموعة من العلماء الأمريكيين إن التطور الحاد

لهذا المرض قد يكون نتيجة الاستهلاك المفرط في تناول القهوة والشاي

وغيرها من المواد التي تحتوي على مادة الكافيين مما يثير القلق والأرق

الدائم والذهان الذي يتحول في نهاية المطاف إلى مرض جنون العظمة.

أعراض مرض جنون العظمة

يمكن تحديد العلامات الأكثر شيوعاً في مرض جنون العظمة على النحو التالي

  • الشك المفرط

الشك المفرط، عدم الثقة، الأفكار المبالغ فيها فهو يتهم كل من حوله بأن

نواياهم تتجه نحو إلحاق الأذى به ,إذا ظهر مرض جنون العظمة في

سن مبكرة فسوف يصبح لديه مجموعة واسعة من الخيالات والتي

غالبا ما تتحول إلى حقيقة واقعية فالمريض ينشأ صراع غير واقعي

مع ذويه والمحيطين به وعندما يبدأ المرض في ظهور أعراضه يعتقد

إن كل من حوله أعداء فيظهر لهم العداوة ،  الشك، الانتقام، الإساءة

إليهم في كل شيء بلا أدلة ولا يريد أن يوجه إليه تقييم نقدي أو

ذاتي فتتراكم العداوة والأحقاد في نفسية المحيطين به وقد

يكون من الصعب عودة الحالة النفسية إلى طبيعتها.

  • خلل في الحواس

إن الأفراد المصابون بجنون العظمة يفتقروا إلى الثقة بالأخريين كما

يمكن أن تقترن بهلوسة فتصبح حواسه تعمل بشكل غير صحيح فعلى

سبيل المثال قد يسمع أصوات تسخر منه أو توجه أليه أهانه

أو تفعل له أشياء ضارة وقد يرى أمور ليست حقيقية.

  • يعتقد دائما أنه على حق

يدخل في كثير من المشاكل، الصراعات ويعتقد دائما أنه على حق

فهو معادي للأخريين، عنيد، جدلي، لا يقتنع بالحوار العقلاني،

شديد الحساسية، لا يقبل الانتقادات السيئة.

  • لا يكشف عن معلوماته الشخصية

إذا حاولت مع مريض جنون العظمة أن تتعرف عليه وتحصل منه على

بياناته الشخصية مثل الاسم، العنوان، رقم التليفون وغيرها لن

تجد لديه إجابة على ذلك فهو يتردد في أن يثق في الأخريين أو

يكشف عن معلوماته الشخصية بسبب خوفه

أن تستخدم هذه المعلومات ضده.

  • غير قادر على التعاون مع الأخريين

اضطراب جنون العظمة هو نمط غير مرن عبر مجموعة واسعة من

المواقف الشخصية، الاجتماعية غالبا ما يكون جامد في سلوكياته

غير قادر على التعاون، لا يستطيع تكوين علاقات وثيقة يظهر العداء

العلني للجميع ويفتقر إلى مشاعر العطاء أناني، غيور، غير عاطفي.

  • الفشل في الحياة المهنية

يكون من الصعب عليهم الاستمرار في أي عمل أو إنجاز المهام الوظيفية

أو تكوين صداقات بالمحيطين به في الشركة أو المؤسسة.

ما الذي يسبب اضطراب جنون العظمة

غير معروف ولكن على الأرجح ينطوي على مجموعة من العوامل

البيولوجية وهو يظهر في الأشخاص الذين لديهم أقارب مصابون

بمرض الفصام كما يتأثر بتجارب الطفولة المبكرة بما في ذلك الصدمات

الجسدية، العاطفية التي تلعب دور كبير في عملية تطوير المرض لديه.

علاج مرض جنون العظمة

  • الصعوبة في تلقي العلاج

يعتقد المريض أنه في حالة صحية جيدة ولا يعاني من أي أمراض نفسية

ولا يستطيع من حوله أقناع المريض بضرورة طلب المساعدة وهذا

ما يؤخر تلقي العلاج المناسب أو الذهاب إلى متخصص فتتفاقم الحالة

المرضية لديه وقد يؤدي رفضه للعلاج من الحرمان الكامل من تقديم

المساعدة له فتكون النتيجة هو بعد الناس عنه وعيشه وحيداً دون رفي

ق وإذا أستطاع الأهل الذهاب بالمريض للطبيب النفسي المتخصص فأنه

سوف يتلقى علاج بمضادات الذهان التي تساعده على القضاء على

الأوهام التي تسيطر على تفكيره كما يعالج عن طريق المعالج النفسي

ولكن يجب أن نعلم إن علاج مرض جنون العظمة بشكل نهائي شيء

يكاد يكون مستحيلاً ومن الأشياء التي تساعد على تفاقم الأمر لدى

المريض أنه يسقط أفكاره الوهمية على الطبيب المعالج أيضاً ويشتبه فيه.

  • العلاج السلوكي المعرفي

الأمر يحتاج إلى دعم الأسرة، الأصدقاء فهناك نوع من الإرشاد النفسي

يسمى العلاج السلوكي المعرفي يمكن أن يعلم الأشخاص المحيطين

به كيفية إدارة الأعراض التي تظهر على مريض جنون العظمة.

  • العلاج الدوائي

عندما يتم تناول الدواء سوف تتلاشى الأوهام التي يواجها وتنتهي

الأصوات التي يسمعها داخل رأسه فيستطيع أن يذهب إلى المدرسة

إذا كان مازال طالب أو يتوجه إلى عمله ويعتني بنفسه ويكون أصدقاء.

هل يمكن أن يتزوج المصاب بجنون العظمة

والإجابة نعم يستطيع المصاب بجنون العظمة أن يتزوج ويعيش

حياة طبيعية إذا تلقى العلاج والدواء المناسب ولكن إذا رفض العلاج

سوف يعيش حياة زوجية غير سعيدة بسبب شكه المستمر وغيرته

ولا يقتصر هذا الشك على زوجته بل يصل كذلك إلى أبنائه

فينظر أليهم على أنهم أعدائه فتصبح الحياة معه شبه مستحيلة.

 

 

 

 

Post Author: raid