ضعف العلاقة بين الجيران

ضعف العلاقة بين الجيران

ضعف العلاقة بين الجيران

لقد كانت العلاقة بين الجيران في الماضي علاقة قوية ومتينة حتى أنهم كانوا في علاقتهم

كالأهل وليس جيراناً فقط .
ولكن هذه العلاقة اختلفت في زماننا الحاضر فضعفت حتى أنها أصبحت شبه معدومة .

ضعف العلاقة بين الجيران

ربما لازالت تلك العلاقة الجميلة بين الجيران موجودة في زماننا الحاضر ، ولكنها على نطاق

ضيق في الإحياء القديمة والتي تسمى بـ ( الأحياء الشعبية ) ، أو في القرى والهجر .

ضعف العلاقة بين الجيران

ومن أسباب هذه المتغيرات في العلاقة بين الجيران:

*إختلاف الثقافات بين الجيران ( العادات والتقاليد ) : فإن أغلب سكان المدن من ثقافات مختلفة

وقد قدموا إلى تلك المدن من أجل العمل سواء كانوا موظفين أو ذوي أعمال تجارية خاصة .
فأصبح معظم الناس يفضلون عدم الاختلاط بجيرانهم لأنهم يعتقدون بأنه لن يكون بينهم توافق

نظرا لإختلاف الثقافات .

ضعف العلاقة بين الجيران
*إستغناء الناس عن بعضهم : في السابق كان الجار يحتاج لجاره في الكثير من الأمور ، أما

الآن فتعددت البدائل التي يمكن أن يستغني بها الشخص عن جاره ، والحالة المادية للكثير

من الناس أصبحت جيدة نوعا ما ، وبالمال يمكن الإستغناء عن طلب المساعدة من الجيران

حتى لو اضطررت لأن تستأجر من يساعدك .
بل انه في هذا الزمان أصبح الجار الذي يحتاج جاره هماً ثقيلاً عند بعض الناس .

ضعف العلاقة بين الجيران

*الحياة الفردية وغيرة النساء : في الماضي كان يسكن في البيت الواحد أكثر من عائلة واحدة ،

فلم يكن للمرأة الحرية في مزاجية تحديد العلاقة مع الجارة ، ولكن الآن أصبح لكل زوجة منزل

مستقل وأصبح الاعتماد كبيرا على النساء في توطيد العلاقة بين الجيران من عدمها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *