عنق الرحم مسؤلاً عن تأخر الإنجاب

عنق الرحم مسؤلاً عن تأخر الإنجاب

عنق الرحم مسؤلاً عن تأخر الإنجاب

لعب عنق الرحم دورا مهما وحيويا في مشكلة تأخر الإنجاب ، وتؤكد الإحصائيات الطبية أن حوالي عشرة

في المائة من أسباب تأخر الإنجاب ترجع إلى وجود مشاكل بعنق الرحم .

عنق الرحم مسؤلاً عن تأخر الإنجاب

* عنق الرحم :
عنق الرحم
هو بوابة الرحم ، والطريق الذي تسلكه الحيوانات المنوية للوصول إلى الرحم ، ومنه إلى قناة
فالوب حيث تتم عملية الإخصاب وتكوين البويضة الملقحة ” الزيجوت ” لأن قناة فالوب ” الأبواق ” هي
المكان المخصص لعملية الإخصاب ، وعنق الرحم هو أيضا الحارس للرحم ، فجدارة مبطن بطبقة من الخلايا
تقوم بإفراز سائل مخاطي يحافظ على الرحم من تسلل الميكروبات المختلفة ، وخصوصا أن الرحم يتصل
مباشرة بالتجويف البريتونى للبطن عن طريق الأبواق ، ومعنى إصابة الرحم بالتهابات يعنى وصول
الميكروبات والالتهابات إلى تجويف البطن .

عنق الرحم مسؤلاً عن تأخر الإنجاب

أما المشاكل التي تصيب عنق الرحم فمن الممكن أن تكون بسبب عيوب خلقية ، أو وجود التهابات

أو بعض الأورام الحميدة أو إفراز أجسام مضادة .

عنق الرحم مسؤلاً عن تأخر الإنجاب

* العيوب الخلقية :
العيوب الخلقية التي تظهر بعنق الرحم قد تكون ضيقا شديدا فيه أو زيادة في إستطالتة أكثر من اللازم ، أو
ضمورا بالخلايا المبطنة له من الداخل .. أو يكون الرحم مقلوبا ، ففي الأحوال العادية يكون إتجاة عنق الرحم
إلى أسفل ، وهذا الوضع يساعد على دخول الحيوانات المنوية بسهولة إلى تجويف الرحم عندما تكون

مستريحة أو نائمة على الظهر ، أما في حالة الرحم المقلوب ، فان إتجاة عنق الرحم يكون إلى أعلى

وهنا يصعب دخول الحيوانات أثناء النوم على ظهرها .

عنق الرحم مسؤلاً عن تأخر الإنجاب

* التهابات عنق الرحم :
وإصابة عنق الرحم بالالتهابات تلعب دورا مهما في عملية تأخر الإنجاب ، وخصوصا إذا كانت الالتهابات
مزمنة ، ومن الالتهابات التي تنتشر هذه الأيام بشكل ملحوظ في كثير من بلاد العالم هي الناتجة عن

إصابة عنق الرحم بميكروب الكلاميديا ، وهذا الميكروب ينتقل إليها عن طريق المعاشرة الزوجية ، وتؤثر

هذه الالتهابات على حيوية الحيوانات المنوية بالإضافة إلى تغيير البيئة المحيطة بها ، وبالتالي تؤدى إلى

ضعفها أو موتها قبل الوصول إلى الأبواق .

عنق الرحم مسؤلاً عن تأخر الإنجاب

* السائل المخاطي بعنق الرحم :
يلاحظ أيضا أن السائل المخاطي الموجود بعنق الرحم الذي يفرز بواسطة الخلايا المبطنة لجدار عنق الرحم ،

يلعب هو الآخر دورا مهما في عملية الإنجاب لأن له مواصفات خاصة من حيث الكمية واللزوجة والخواص لكي

يسمح بمرور الحيوانات المنوية دون عقبات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *