الولادة والحمل

التقلبات المزاجية للحامل حالة طبيعية

التقلبات المزاجية للحامل حالة طبيعية

التقلبات المزاجية للحامل حالة طبيعية
الحمل والولادة هل أنت حامل ؟ ها تنتابك مشاعر متناقضة وهواجس مختلفة تقلقك ؟
لا تستطيعين التصرف بعقلانية ؟ اطمئني ، فالتقلبات المزاجية أمر طبيعي وهي جزء من
التطورات الفيزيولوجية التي تطرأ على الحامل ، تماما مثل انقطاع الدورية الشهرية ،
وزيادة الوزن والغثيان ..

التقلبات المزاجية للحامل حالة طبيعية

* كيف تستقبل المرأة خبر حدوث الحمل ؟

الحمل حدث فيزيولوجي طبيعي عند النساء ، لكن الموقف منه يختلف بين امرأة وأخرى باختلاف
المستويات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والبيولوجية . فعلى سبيل المثال : إذا حدث الحمل
بتدريب مسبق وبموافقة واستعداد الشريكين مع مراعاة وضعهما الاقتصادي والاجتماعي ،
فإن المرأة تكون عنه فكرة ايجابية وتتقبله بسعادة بالغة ، أما إذا تزوجت في سن مبكرة ،
وحدث الحمل بطريقة مفاجئة وبدون استعداد مسبق فإنها ستكون بوضع نفسي غير مستقر
يؤثر سلبا على موقفها من الحمل ويستمر طوال فترة الحمل .

التقلبات المزاجية للحامل حالة طبيعية

الرعاية النفسية للمرأة ضرورية قبل الحمل وبعده !
وتجدر الإشارة الى أن موقف المرأة العاملة، يختلف عن موقف المرأة غير العاملة من الحمل ،
كما تؤثر البيئة الاجتماعية على المشاعر الأولية التي تكنها تجاهه ، فإذا تحدرت من وسط متدن
اجتماعيا وثقافيا ، فهذا حتما يؤثر سلبا على موقفها والعكس صحيح .

* ماهي أسباب التغيرات العاطفية التي تطرأ على الحامل ؟

غالبا ما تشعر باضطرابات وتقلبات مزاجية نتيجة التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل ،
وهي طبيعية وتصيب جميع الحوامل . وقمة هذه التغيرات تكون في الشهر الرابع حيث
ترتفع مستويات الإستروجين والبروجيسترون و HCG وهو ” هرمون الحمل ” ،
وهي تنعكس على كافة الأجهزة في الجسم بدءا من الجهاز العصبي حيث تصبح
الحامل أكثر عرضة الى التقلبات المزاجية ، مرورا بجهاز الدم حيث تعاني خلال الأشهر
الأولى من هبوط في ضغط الدم نتيجة تحوله الى الرحم وصولا الى التغيرات في الجهاز الهضمي .
التقلبات المزاجية للحامل حالة طبيعية

* ما هي أبرز التقلبات المزاجية التي تصيب الحامل ؟

تعاني الحامل من سلسلة من المشاعل والحالات المتناقضة ومنها : الحماسة والابتهاج ،
حيث تميل الى الإفراط في التفاؤل مع رغبة شديدة في الضحك واللهو والعب وللعب وإشاعة
الفرح حولها ، مع شعورها بالحاجة الى الخروج من المنزل ولقاء الأصدقاء والأقارب .
الغضب والاستياء : تنتاب الحامل حالة من الاستياء والغضب العارم جراء مبالغة بعض الأشخاص
في تقديم النصائح لها ، مثل :
كلي هذا ، لا تشربي ذلك ، ابتعدي عن ، انتبهي الى ..
فمحاولة  الجميع مساعدتها باستمرر تشعرها وكأنها شخص ضعيف أوعاجر .
– التوتر والقلق :
تخشى الحامل ارتكاب أخطاء أو سوء التصرف ، كما يقلقها الشعور بالمرض وإمكانية
عدم استمرار الحمل وبالتالي ، الوصول الى نهاية سعيدة بإنجاب طفل سليم .
– النواح والندب :
تراود الحامل أحيانا رغبة ملحة في البكاء من دون معرفة السبب ،
وقد يفيد البكاء في تفريغ الطاقة السلبية والهواجس من جسدها .
– الحساسية المفرطة :
تصبح الحامل مرهفة الحس وأكثر تأثرا بالأحداث التي تجري حولها ، فأي موقف أن انتقاد
بسيط يوجه إليها قد يزعجها . وهي تحتاج الى زوج ودفء العائلة كي لا تشعر بالإحباط .
– الخوف :
تنتاب معظم الحوامل حالة من الخوف ، خصوصا في الحملة الأول ،
فتتساءل : هل سأتحمل آلام الولادة ؟ وهل سأكون أما صالحة ؟
هل أسأجيد الاعتناء بطفلي ؟ كيف ستصبح علاقتي بزوجي ؟
ما هي سلسلة الأعباء الجديدة المترتبة علي ؟ وقد يتفاقم هذا
الخوف ويتحول الى رهاب أي الخوف المرضي .
وتجدر الإشارة الى أن الإفراط في التقلبات المزاجية ربما يؤدي الى
ما يعرف بكآبة الحمل التي قد تستمر وتتطور الى كآبة ما بعد الحمل
حيث تصعب معالجتها .
التقلبات المزاجية للحامل حالة طبيعية
كيف نساعد الحامل أنها ليست مريضة ، وأن الحمل حالة فيزيولوجية طبيعية تنتج من تلقيح بويضة ذات خصوبة جيدة بحيوان منوي ، فيتكون جنين يترعرع في الرحم . ومن الضروري التركيز على الرعاية النفسية للمرأة قبل حدوث الحمل وبعد من خلال تقديم معلومات وافية عن الحمل ومراحله ومتطلباته ، وعملية نمو الجنين بالترافق مع أمثلة ودلائل حسية عن التغيرات ، ومن الضروري أيضا الاهتمام بغذاء الحامل لتفادي تعرضها الى مشاكل صحية. ويجب التركيز في الحديث .
* كيف تتجنبين الإصابة بكآبة ما بعد الحمل ؟
معها على الجوانب الإيجابية للحمل وبأنها ستصبح أما وهذا شعور رائع اختبره منجبات قبلها ولديهن خبرة  قد تفيدها . وعلى الأهل والزوج والأصدقاء والطبيب المختص أن يرافقوا الحامل طيلة فترة حملها ، ويوضحوا لها أنهم مستعدون دواما لمساعدتها ، مما يرفع معنوياتها ويزيد ثقتها بنفسها ، فيقل خوفها تدريجيا من مرحلة الولادة ، وتتخلص من الشعور بالفراغ العاطفي الذي يؤدي أل كآبه الحمل .

التقلبات المزاجية للحامل حالة طبيعية

* العلاج :

وهذه الحالات تحتاج الى العلاج بواسطة معالج نفسي وطبيب نساء وتوليد ، حيث يتم إجراء تحليل للحمل وعرضه على المريضة مع تدعيمها نفسيا ، وهنا تبدأ الأعراض الكاذبة للحمل في الاختفاء تدريجيا ، لكن يجب استمرار المساندة النفسية للمرأة وإقناعها بالأمر ومساعدتها على احتماله . أما المرأة التي تقاوم العلاج ، ويتكون لديها اعتقاد راسخ لا يتزعزع بوجود الحمل ، فهي بحاجة الى العلاج بواسطة مضادات الذهان ( Antipsychotics ) .
وفي المقابل حثها على ممارسة بعض أنواع الرياضة كالمشي واليوغا سماع الموسيقى الكلاسيكية التي تساعدها على الشعور بالراحة والاطمئنان والتكيف مع وضعها . كما أن قيامها بتجهيز غرفة مولودها الجديد بنفسها ، والاعتناء بأدق التفاصيل ، تشعرها بالسعادة والشوق الى رؤية هذا الجنين الذي ينمو في أحشائها ، طفلا يملأ البيت بهجة وسعادة . وأخيرا علينا أن نذكر الحامل بأن فترة الحمل ” آنية ” ، وبعد تسعة أشهر ستعود الى طبيعتها ، وتستعيد كامل رشاقتها وأنوثتها خلال فترة أقصاها 40 الى 45 يوما بعد الولادة .

Leave a Comment