الرضاعة الطبيعية والحمل

نظام غذائي صحي للأمهات المرضعات

نظام غذائي صحي للأمهات المرضعات

* احتياجاتك أنت وطفلك أثناء الرضاعة الطبيعية :

تحصلين على بعض السعرات الحرارية المطلوبة للرضاعة الطبيعية من خلال الدهون التي اختزنتها أثناء رحلة الحمل .
مع ذلك ، فأنت تحتاجين إلى سعرات حرارية إضافية فوق ما احتجته ما قبل الحمل لتوفير الطاقة الكافية بهدف تلبية
احتياجات طفلك الذي ينمو . حالما تباشرين عملية الفطام ، تستعيدين مستوى الحاجة من السعرات الحرارية التي
كنت عليها قبل حدوث الحمل .

نظام غذائي صحي للأمهات المرضعات

تزداد حاجتك إلى السعرات الحرارية الإضافية عندما ينمو طفلك خلال الأشهر الثلاثة الأولى من حياته :
في الشهر الأول – 450 سعرة حرارية .
في الشهر الثاني – 530 سعرة حرارية .
في الشهر الثالث – 570 سعرة حرارية .
سيتطلب جسمك حوالي 500 سعرة حرارية إضافية في اليوم طيلة المدة التي تقومين فيها بالرضاعة الطبيعية .
فلو حصلت في كل وجبة على طعام صحي ، ستؤمنين بذلك حصولك على السعرات الحرارية المطلوبة .
نظام غذائي صحي للأمهات المرضعات

* ما هي الأطعمة التي علي تناولها ؟

فكري في الرضاعة الطبيعي كحافز دائم على إتباع النظام الغذائي الصحي الذي التزمت به أثناء الحمل . ركزي على
مسألة تناول الحبوب الكاملة وحبوب الإفطار ( الكورن فليكس ) والفاكهة الطازجة والخضراوات ، بالإضافة إلى الأطعمة
التي تمدّك بكثير من البروتين والكالسيوم والحديد ( وكالعادة ، يمكنك مكافأة نفسك بطعام تحبينه بين الحين والآخر ) .
فليذهب خيارك باتجاه الوجبات الخفيفة الصحية مثل اللبن الرائب أو الروب ( الزبادي ) ، والسندوتشات المصنوعة من
خبز القمح الكامل مع الخضراوات ذات الأوراق الخضراء ، والسلمون المعلّب ، والتونة ، والجبن أو الحمص ، والبطاطا مع اللوبيا
( الفاصوليا ) المطبوخة ، أو الفواكه .
اشربي الكثير من الماء للحفاظ على مخزون الحليب ( اللبن ) .
احرصي على شرب الكثير من السوائل ، بمعدل 8 إلى 12 كوباً من الماء يومياً . هذه خطوة تساعدك على إنتاج كمية الحليب التي يحتاجها طفلك . تشعر غالبية الأمهات بالعطش عندما يقمن بالرضاعة الطبيعية ، لذلك يستحسن أن تتركي كوباً من الماء إلى جانبك في كل مرة تطعمين فيها رضيعك .

نظام غذائي صحي للأمهات المرضعات

* انتبهي إلى ما تأكلين وتشربين :

تجنّبي الإكثار من الكافيين وغيره من المواد الضارة ، لأنها قد تتسرّب إلى حليب الأم من خلال الدم . يحدث الأمر ذاته
مع نيكوتين السجائر الذي يجب الابتعاد عنه . ولو اضطررت إلى أخذ دواء معين ، استشيري طبيبك مسبقاً حول درجة
الأمان في تناوله وأنت مرضعة . كما يمكنك اكتشاف تحسّس طفلك تجاه طعام أو شراب تناولته أنت ، لأنه سينعكس
على رضيعك بعد إنهائه الوجبة من خلال الشعور بالانزعاج أو البكاء أو سوء النوم .
لو أصيب رضيعك بأي تحسّس بسبب شيء تناولته ، ستلاحظين ردة فعل على بشرته ( طفح جلدي أو الشّرى وهو
طفح جلدي على هيئة بثور مع حكة شديدة ) ، أو في تنفسه ( من خلال صوت كالصفير أو احتقان ) ، أو من خلال البراز
( بحيث يكون لونه أخضر أو يكون مخاطياً ) . استشيري الطبيب حول النصائح التي يمكن اعتمادها .
في حين تقول بعض النساء إن الأطباق الحرّيفة ( الحرّة ) تزعج أطفالهن ، فإن الطريقة المثلى تأتي عن طريق التجريب
والخطأ ، لأن التحسّس من الأطعمة ومكوناتها يختلف من طفل إلى آخر . إذا وجدت أن الدجاج مع الثوم أو الخضراوات
بالكاري لا تزعج طفلك ، فلا تبتعدي عنها . لكن هناك ملاحظة عامة تحذّر من تناول البروكولي ، والملفوف ( الكرنب ) ،
والبصل ، وملفوف بروكسل ، وغيرها لأنها تسبّب المغص الحاد نتيجة الانتفاخ .
نظام غذائي صحي للأمهات المرضعات

* تناولي الكثير من الحديد :

إذا كنت قد تناولت أقراص الحديد خلال فترة حملك ، فقد لا تحتاجين إليها الآن وقد وضعت طفلك . مع ذلك ، يمكن أن تحتاجي كمية إضافية من الحديد . تستنفذ كثير من النساء مخزون الحديد لديهن بمقدار كبير خلال سنوات من إنجاب الأطفال .
استشيري طبيبتك لمعرفة اقتراحاتها ونصائحها في هذا الخصوص . لو واظبت على تناول الفيتامينات الإضافية ، تذكري أنها قد تنتهي بك إلى عادات فقيرة في الغذاء . لذلك ، احرصي على أخذ وجبات متنوعة ومتوازنة .
نظام غذائي صحي للأمهات المرضعات

* ماذا عن الحمية الغذائية في فترة الرضاعة الطبيعية ؟

أنقصي وزنك بالتدريج من خلال مزيج من الطعام الصحي وقليل الدسم بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية . إن خسارة
الوزن السريعة قد تعود بالضرر على رضيعك لأنها تزيد احتمالات إطلاق التوكسين في مجرى الدم ، وهو مادة سامّة تنتج في الخلايا الحيّة والكائنات الحيّة العضوية ، وتكون قادرة على التسبّب بالمرض عندما تدخل إلى أنسجة الجسم ، والتي تكون
مختزنة عادة في دهون جسمك ، فتزيد كمية هذه الملوّثات التي تصل إلى حليب الأم .
كما تساعد الرضاعة الطبيعية على حرق الدهون التي تراكمت أثناء الحمل والتي تستخدم في إنتاج الحليب . تحرق الأم
المرضعة سعرات حرارية أكثر بكثير من غير المرضعة ، مما يعني أن معظم الأمهات المرضعات يخسرن حوالي نصف كيلوغرام
في الشهر ، فقط نتيجة الطاقة التي يتطلبها إنتاج الحليب .

نظام غذائي صحي للأمهات المرضعات

مع ذلك ، عليك الانتظار ما بين 10 أشهر وعام كامل لاستعادة وزنك الذي كنت عليه قبل الحمل . لو قررت التخفيف قليلاً من
كمية الطعام التي تأكلينها ، انتظري حتى بلوغ طفلك أسبوعه السادس على الأقل . من المحتمل أن يتسبّب تحديد كمية
الأكل في الأسابيع الأولى من الرضاعة الطبيعية في خفض مخزون الحليب لديك .

Leave a Comment