الحمل خارج الرحم ومدى خطورته على المرآه

الحمل خارج الرحم ومدى خطورته على صحة المراه

الحمل خارج الرحم ومدى خطورته على صحة المراه

إن الحمل بالنسبة للمرأة جزء لا يتجزأ من حياتها بل هو كل حياتها

فعندما تسمع أي سيدة خبر أنها حامل وخاصة في الحمل الأول يعتبر من

الأمور السعيدة التي لا يستطيع أحد أن يدركها ألا من حرم من نعمة

الإنجاب ولكن قد تتعرض المرأة لبعض الأمور السلبية التي تفقد معها

الجنين ولا يتم مراحل نموه الطبيعية ولا تتم دورة الحمل المعتادة

مثل ما يعرف بالحمل خارج الرحم.

كيف يتم الحمل الطبيعي

تبدأ أولى لحظات الحمل الطبيعي عند التقاء الحيوان المنوي للذكر مع بويضة

الأنثى يتم تخصيب البويضة ويحدث التلقيح في قناة فالوب ثم تتابع رحلتها إلى

الوصول إلى الرحم وفي لحظة ما تعلق البويضة في جدار الرحم وتتطور وتنمو

المشيمة من بطانة الرحم التي توصل الغذاء والأوكسجين للجنين حتى يكتمل

مراحل نمو الجنين خلال ما يعادل أربعين أسبوع أو تسعة أشهر قد تكتمل حتى

النهاية أو يولد الطفل قبل اكتمالها بقليل ثم تحين اللحظة المنتظرة ويولد

الطفل هكذا يتم الحمل الطبيعي.

كيف يتم الحمل خارج الرحم

لكن في الحمل خارج الرحم تخصب البويضة في قناة فالوب وتظل في تلك القناة

لا تتحرك ولا تقوم برحلتها إلى تجويف الرحم وبدل من أن تعلق في داخل جدار الرحم

تعلق في مكان أخر مثل المبيض أو في قناة فالوب خارج جدار الرحم ومن هنا لا

يستطيع الجنين أن يتم مراحل نموه الطبيعية ولا توجد فرصة حقيقة لبقائه

ويصبح أمر التخلص منه أمر ضروري وحتمي ويحدث هذا الأمر بين النساء بنسبة 2 %

من النسبة الكلية للسيدات الحوامل وبنسبة 98 % يتم الحمل بصور طبيعية بدون مشاكل.

أسباب الحمل خارج الرحم

قد يرجع حدوث الحمل خارج الرحم إلى أحد الأسباب الآتية

  • الأمراض المعدية والالتهابات

إصابة الأعضاء التناسلية للمرأة بالتهابات أو الإصابة بمرض الكلاميديا أو السيلان ،

التهاب بطانة الرحم مثل تلك الأمراض تؤثر في المقام الأول على قناة فالوب

ويتطور هذا المرض ليسمى بعرقلة قناة فالوب الذي يمنع البويضة

أن تعلق بشكل طبيعي وآمن في جدار الرحم نفسه.

  • مجموعة متنوعة من العمليات الجراحية

إن العمليات التي تتم في منطقة البطن غالباً ما تبدو غير ضارة ولكن

قد تكون سبب يؤدي إلى انتهاك حق المرأة في الحمل الطبيعي.

  • الأورام الخبيثة والحميدة في الرحم أو ملحقاته

إذا أصيبت المرأة ببعض الأورام وحدث الحمل أثناء ذلك فقد يحدث الحمل خارج الرحم.

  • استخدام وسائل منع الحمل

إن استعمال وسائل منع الحمل وخاصة اللولب يمكن أن يؤدي في بعض

الأحيان إلى حدوث الحمل خارج الرحم خصوصاً مع الاستخدام المتكرر لتناول

مثل تلك الأدوية فيجب على أي امرأة لا تتناول أدوية منع الحمل دون استشارة

الطبيب الذي سوف يختار ما يتناسب مع خصائص جسمها.

  • العيوب الخلقية

العيب الخلقي الذي تولد المرأة به منذ الطفولة الذي يعيق عمل الأنابيب

أن تعمل بشكل طبيعي  لأنها غير منتظمة الشكل ويوجد بها تعرجات

كبيرة جداً تمنع وصول البويضة إلى الرحم.

  • التغيرات الهرمونية

التغيرات الهرمونية تسهم أيضاً في تضيق تجويف الأنبوب واضطرابات الغدد الصماء.

أعراض الحمل خارج الرحم

قد لا تحدث للمرأة أعراض عند حدوث حمل خارج الرحم وقد لا يكتشف الأمر

ألا عند ذهابها للطبيب لتقوم بكشف روتيني ويتم اكتشاف الأمر عند

إجراء أشعة السونار وقد يكون من الصعب أن تحدد أو تميز المرأة بين

أعراض الحمل خارج الرحم وبين أعراض الحمل الطبيعي ولكن قد

يكون هناك بعض الأعراض التي يمكن أن تنبه المرأة وتولي لها اهتماماً

وعند ظهور أعراض فأنها قد تظهر في الفترة ما بين الأسبوع 4 إلى 12

من الحمل خارج الرحم ويمكن أن تصاب بأحد الأعراض ويمكن أن

تكون مزيج من الأعراض مجتمعه معا وهي كالتالي

  • النزيف الحاد

عادة ما تظهر الأعراض الأولى في الأسبوع الأول أو الثاني من الحمل غثيان

وقيء خصوصاً في الصباح والشعور بالتعب المستمر والنعاس فتبدأ المرأة

في الشك في وجود حمل ولكن مع مرور الأيام قد تصاب المرأة بنزيف حاد

وقد تعتقد أنه دم الطمث ولكنه غالباً ما يكون لون الدم داكن جداً، غزير،

مستمر مما يدعو للشك ومن هنا يجب على المرأة التوجه إلى المستشفى.

  • الألم المستمر

تشعر المرأة بألم في جانب واحد من البطن أو أسفل البطن وعند استمرار

وزيادة هذا الألم يغلب عليها الشعور إن الأمر ليس كما يجب إذ يجب أن تتوجه

المرأة فوراً إلى الطبيب ويجب عدم إهمال مثل تلك الأعراض التي قد تؤدي

إلى نزيف في جدار الرحم مما يفقد السيدة الكثير من الدم وانخفاض في

ضغط الدم بشكل حاد وهبوط في نبضات القلب ومن الممكن إن يصل

الأمر إلى فقدان الوعي.

  • أعراض أخرى

خروج إفرازات مائية لونها بني، الإحساس بألم في أعلى الكتف، الشعور بألم عند التبول أو التبرز.

مدى خطورة الحمل خارج الرحم على صحة الأم

إن الحمل خارج الرحم قد لا ينتج عنه مشاكل خطيرة ولكنه قد يكون في أوقات

أخرى ومع شدة الأعراض قد يكون من الأمور الخطيرة على صحة الأم مثل الحمل

في البطن وإن كان قليل الحدوث إلا أنه من الأمور الخطرة للغاية أو حدوث

تمزق في البوق الرحمي التي يجب معها إجراء جراحة عاجلة لإصلاحه في

أسرع وقت ممكن حتى لا يؤدي للوفاة ولكنه ولله الحمد ليست من الأمور

الشائعة  وهناك حالات حمل خارج الرحم تتطور لعدة أشهر دون حدوث أعراض

وقد يرجع ذلك إلى وجود أثنين من البويضة أحدهما تعلق داخل الرحم وتنمو

بصورة طبيعية بينما الأخرى تعلق خارج الرحم ويجب أن تعرف المرأة جيداً إن أمر

الحمل خارج الرحم يستحيل معه أن يتطور الجنين لأنه غير قابل للحياة.

متى يجب استشارة الطبيب

ينبغي على الأم طلب المساعدة الطبية فوراً عند ظهور أحد الأعراض التالية

أو ظهورها مجتمعة الشعور بألم شديد ومفاجئ في البطن، الشعور بالتعب

والإجهاد دون سبب، شحوب لون الوجه، الدوخة وعدم المقدرة على الوقوف.

طرق العلاج

هناك ثلاث طرق مختلفة لعلاج الحمل خارج الرحم يتم اختيار أحدهم حسب

مكان حدوث الحمل خارج الرحم، شدة الحالة و الأعراض المرضية وهي كالتالي

  • المراقبة والانتظار

يتم مراقبة الحالة مع استعمال العلاج الذي يتم عن طريقة التخلص من البويضة من تلقاء نفسها.

  • الأدوية

عن طريق تناول بعض الأدوية كالأقراص أو الحقن لإيقاف نمو الجنين ثم تأتي مرحلة التخلص منه.

  • العمليات الجراحية

في حالات الإصابة الشديد لابد من إجراء جراحة عاجلة التي تتم تحت التخدير الكلي لاستئصال البويضة.

هل يمكن الإنجاب بصورة طبيعية بعد حدوث الحمل خارج الرحم

من أول الأسئلة التي سوف تتبادر لذهن الأم بعد التثبت من حدوث حمل

خارج الرحم هل في أمكانها أن يتم حمل طبيعي مرة أخرى وهل يمكن أن

يتكرر لها حدوث حمل خارج الرحم وعادة ما تكون الإجابة بالطبع لا يوجد

مانع وذلك حسب الحالة المرضية الخاصة بكل سيدة وإن نسبة حدوث

الحمل خارج الرحم مرة أخرى لنفس السيدة لن يتعدى سوى 10 %

ولكن في كل الأحوال ينبغي أن تنتظر المرأة لمدة ثلاثة أشهر على الأقل

حتى تأخذ الراحة الكافية وفي نفس الوقت يتخلص جسمها من نتاج الأدوية

إذا كانت تخلصت من الحمل خارج الرحم عن طريق تناول الدواء

لأنه قد يكون مؤذي للجنين القادم فيما بعد.

حتى السيدة التي  أجرت عملية جراحية وتم استئصال إحدى قناتين فالوب

احتمال أن تحصل على حمل ناجح بنسبة 65 % بعد 18 شهر على إجراء العملية.

المساعدة والدعم النفسي

قد يكون لفقدان الحمل خارج الرحم له نفس الأثر والحزن عند فقدان

حمل طبيعي من اجل ذلك يجب أن تحظي السيدة التي مرت بتلك التجربة

بالرعاية والاهتمام بمن حولها من الأهل والأصدقاء وخاصة الزوج لأنها في

الغالب سوف تمر بآثار نفسية سلبية قد تستمر معها عدة أشهر.

 

Post Author: raid