الطرق الآمنة لتأخير الدورة الشهرية

الطرق الآمنة لتأخير الدورة الشهرية

الطرق الآمنة لتأخير الدورة الشهرية

الطرق الآمنة لتأخير الدورة الشهرية

قد تحتاج المرأة إلى تأخير ميعاد الدورة الشهرية لأسباب طارئة مثل

قيامها بالحج أو العمرة لكي تؤدي المناسك بحرية دون أن تفاجئها الدورة

الشهرية كما قد يكون السبب يرجع إلى رغبتها في صيام شهر رمضان

كامل ويوجد طرق لتأخير الدورة الشهرية عن ميعادها المعتاد ولكن قد

يكون لها بعض الآثار الجانبية التي قد تعاني منها المرأة فيما بعد وقد

توصلنا لبعض الطرق الآمنة والأكثر فاعلية حتى تستطيعي معها أن

تشعري بالراحة، الطمأنينة.

طرق تأخير موعد الدورة الشهرية

يوجد طريقتين لتأخير ميعاد الدورة الشهرية باستخدام هرمونات معينة

  • استخدام هرمون البروجستيرون

يمكن استخدام هرمون البروجستيرون لتأخير ميعاد الدورة الشهرية وتقوم

هذه الطريقة على أساس زيادة نسبة مستويات الهرمون في الدم

فتستطيع المرأة أن تتناول هذا الهرمون عن طريق مركبات (نوراثيستيرون

اسيتات 5 مج) في النصف الثاني من الشهر وهذا المركب متوافر في

الصيدليات بأسماء متعددة ويكون بدء تناوله من اليوم الخامس عشر إلى

اليوم العشرين من بداية نزول الدورة السابقة ويبدأ استخدام أول جرعة

بتناول قرصين في اليوم ثم يمكن أن تزداد الجرعة بالتدريج حتى يصل

عدد الأقراص إلى ثماني أقراص على مدار اليوم في حالة إذا شعرت

السيدة بأعراض نزول الدورة الشهرية ومن الأفضل أن تستخدم هذه

الطريقة إذا أرادت المرأة تأخير الدورة أكثر من أسبوعين.

  • استخدام أقراص منع الحمل

يتكون تركيب أقراص منع الحمل من هرمون الأستروجين، هرمون

البروجستيرون معا وتعتبر هذه الطريقة من الطرق المنتشرة ونتائجها

أفضل لأنها تستخدم اثنان من الهرمونات معا وتبدأ تناولها من اليوم الثاني

لبداية نزول الدورة الشهرية السابقة عن طريق أخذ قرص واحد يومياً

باستمرار في نفس الموعد الزمني السابق وتتميز هذه الطريقة بإمكانها

تأخير الدورة الشهرية لمدة شهرين متتابعين أو أكثر من ذلك طالما

تستخدمه المرأة بالنظام اليومي دون خطأ وإذا أردتي تأخير الدورة فمن

الأفضل استخدام أقراص منع الحمل التي تباع في الصيدليات تحت

مسمى ياسمين أو جينيرا أو مارفيلون.

الطرق الطبيعية لتأخير موعد الدورة الشهرية

يوجد الكثير من الطرق الطبيعية التي يمكن استخدامها في تأخير الدورة

الشهرية عن ميعادها المعتاد عن طريق تناول بعض الأطعمة التي تساعد

على تأخير الدورة الشهرية وفي نفس الوقت الامتناع عن تناول أطعمة

معينة التي تحفز نزول الدورة الشهرية

  • الأطعمة الواجب تناولها لتأخير ميعاد الدورة الشهرية

تحتاج المرأة التي ترغب في تأخير الدورة الشهرية إلى الانتباه إلى

النظام الغذائي الخاص بها من أجل معرفة كيفية تأجيل الفترة بشكل

طبيعي لأن الهرمونات الخاصة بكل سيدة يمكن أن تتأثر بزيادة أو قلة

نسبة الهرمونات في الدم ويوجد بعض الأطعمة التي عند تناولها سوف

تساعد على تحقيق هذا التأخير مثل أوراق التوت، العدس كما يمكن

إضافة بعض قطرات عصير الليمون فقد أثبت طبياً مقدرة تلك الأطعمة عند

تناولها بشكل مستمر على تأخير الدورة الشهرية.

  • الأطعمة الواجب عدم تناولها لتأخير ميعاد الدورة الشهرية

كما ينبغي على المرأة التي ترغب في تأخير الدورة الشهرية أن تمتنع

عن تناول بعض الأطعمة التي تحمل في مركباتها المقدرة على تحفيز

نزول الدورة من بين تلك القائمة الغذائية الثوم، الزنجبيل، البابايا، الفلفل،

السمسم فتجنبي تناول مثل تلك الأطعمة في وقت مبكر من بداية

الدورة السابقة حتى تحصلي على نتائج جيدة.

  • تدليك الثدي

تستخدم العديد من النساء هذه الطريقة بنجاح أنها ليست طريقة علمية

ولكنها مجربة وموثوق في نتائجها والتي تستحق التجربة فما عليك

سوى تحريك، تدليك الثدي بلطف في حركات دائرية في اتجاه عقارب

الساعة مرة وعكس عقارب الساعة مرة أخرى والقيام بذلك لما يقرب من

200 مرة في اليوم فهي من بين الطرق التي تساعد على تأخير الدورة الشهرية.

  • كثرة ممارسة الرياضة

تساعد ممارسة التمارين الرياضية الصارمة والمستمرة على وقف فترة

الحيض عن طريق الحد من إنتاج هرمون الأستروجين وزيادة مستويات

هرمون (تستوستيرون) الذي يمنع نزول الدم ويجب أن تكون الرياضة التي

تمارس قوية وعنيفة بعض الشيء مثل حمل الأثقال، السباحة، الجمباز،

رياضة الجري، ركوب الدرجات، الخيل على أن تمارس تلك التمارين في

الأماكن المغلقة في النوادي والصالات الرياضية وبهذه الألعاب الرياضية

تستطيعي أن تحققي هدفك في تأخير الدورة الشهرية.

  • الأعشاب

يمكنك استخدام بعض أنواع من الأعشاب مثل عشب (محفظة الراعي)

وهو نبات ينتشر في منطقة البحر المتوسط وشمال أفريقيا وبذلك سوف

تجديه متوفر بسهولة في محلات العطارة وهو يستخدم بكثرة في

الأغراض الطبية، العلاجية، التجميلية وهو يستخدم أساساً في وقف

النزيف الرحمي، تقليل غزارة الدورة الشهرية وبالتالي يمكنك استعماله

لتأخير موعد الدورة الشهرية عن طريق أخذه مع انتهاء الدورة السابقة.

  • خل التفاح

وذلك بخلط من 3 إلى 4 ملاعق كبيرة من خل التفاح على كوب من الماء

أشربيه مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم لتحصلي على النتيجة المرجوة.

  • منقوع السواك

أنقعي خمس أعواد من السواك في لتر ونصف ماء وضعيه في قارورة

وأشربي منه ثلاث مرات في اليوم لمدة أسبوع قبل ميعاد الدورة

الشهرية.

  • الجيلاتين

كما يمكنك استعمال الجيلاتين الطبيعي الذي أثبت فاعليته في تأخير

الدورة وذلك بإذابة ملعقة من مسحوق الجيلاتين في لتر من الماء الدافئ

ويتم شربه ثلاث مرات في اليوم على الأقل.

  • البقدونس

يعتبر البقدونس أحد العلاجات المنزلية التي تمكنك من تأخير الدورة

الشهرية وهو منتج سهل ومتوفر في جميع الأسواق وذلك بتقطيع حزمة

من البقدونس بعد غسلها جيداً وغليها في الماء دعيه يغلي في حرارة

منخفضة لمدة 20 دقيقة ثم صفيه وأضيفي له ملعقة من العسل الأبيض

ويتم شربه مرتين في اليوم.

  • الجزر

أجعلي الجزر من مكونات النظام الغذائي لديك واجعليه طبقك اليومي كما

يمكنك من شربه كعصير واستهلكيه ثلاث مرات على مدار اليوم فهو من

الوصفات الطبيعية الهامة لتأخير الدورة الشهرية.

نصائح لتأجيل الدورة الشهرية بشكل فعال

إذا كنت تحاولي تأجيل الحيض مع إتباع العلاجات المنزلية فهناك بعض

الأشياء التي يجب أن تأخذيها في الاعتبار من أجل الحصول على أفضل

النتائج

عند تخطيطك لتأجيل الطمث فمن المهم أن تبدئي في اتخاذ طرق العلاج

قبل 15 يوم على الأقل قبل التاريخ المتوقع لنزول دم الحيض لأن التغيرات

الهرمونية في الجسم التي تسبب الحيض تبدأ في الحدوث قبل 14 يوماً

قبل بدء الحيض لذلك ينبغي اتخاذ التدابير من قبل التغييرات الهرمونية أن

تبدأ.

سوف يتعرض جسمك بعد تأجيل الحيض إلى بعض التغييرات الهرمونية

التي تسبب تشنجات شديدة، تقلبات في المزاج، هبات ساخنة بسبب

كثرة تناول مثل هذه المواد التي تحفز تأجيل الدورة والتي قد تسبب لك

بعض المضايقات، الإزعاج، الألم في بعض الأحيان.

العلاجات المنزلية لتأخير الدورة يمكن أن تكون أكثر أو أقل فعالية وهذا

يختلف من امرأة إلى أخرى فحاولي أن تستخدمي أكثر من وصفة منزلية

لتحقيق المطلوب.

من أفضل العلاجات الهرمونية لتأخير الطمث هو تناول أقراص منع الحمل

ولكن لا تتناوليها ألا بعد استشارة طبيب أمراض النساء.

تأخير الحيض لأكثر من أسبوع عن موعده المعتاد ليس من العادات

الصحية الجيدة لذلك لا تخططي لتأجيلها أكثر من ذلك.

 

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.