معلومات عن الحمل

معلومات عن الحمل

معلومات عن الحمل

من أهم مراحل الحمل هو تجهيز الزوجان لانهم يخططان لحدوث الحمل و لابد

من ان الزوجة الحامل ان تكون على داريه كاملة على نظامها الغذائي والرياضي

والحركي لها وذلك بعد الانتهاء من عمل اختبار الحمل والذى يكون عن طريق

قطرات البول لمعرفة كمية هرمون الحمل في البول وعمل تحليل دم لمن لم

تتأكد من حملها والتي لا تعاني من أهم اعراض دخول الحمل مثل الدوخة

والشعور بالغثيان مبكر او تفضل الحامل طعام عن آخر و تناوله بشراهة مع

تقلبات مزاجية وعصبية وحساسية زائدة وقد يحدث الرغبة الشديدة في

النوم وارتفاع أو انخفاض في ضغط الدم والآم البطن و التبول بكثرة

اطعمة والمشروبات بنسبة للحامل:-

كل ما هو طازج من خضراوات مثل السبانخ و الجرجير واكل اللحوم و تناول الفاكهة

بكل انواعها وخصوصيا التفاح والبرتقال و المشمش والابتعاد عن اللحوم

المصنعة بأنواعها و اللانشون و الاطعمة الحارة.

شرب المياه بكمية كبيرة فالمياه هامة للغاية وشرب أي عصير فاكهة واللبن

ويجب عدم تناول الكافيين بأنواعه وايضا عدم تناول القرفة والزنجبيل

و المشروبات الجاهزة او المعلبة.

أهم أعراض الحمل الاتي :-

التعب أو انقطاع النفس بسرعة أكبر من اللازم وقد يكون التعب على هيئه نوم متواصل

أو بشكل أكتر من المعتاد.

الشعور بألم في الصدر وقد يكون ألم شديد فيجب مراجعة الى

الطبيب.

الغثيان وذلك عادة يحدث في الشهر السادس ولكن قد يحدث عند

بعض النساء في وقت مبكر.

الكثرة في التبول يكثر التبول عند تناول الكثير من السوائل ولكن عند الحامل تستيقظ

من النوم وتدخل الحمام بكثرة عن العادة قبل حدوث الحمل.

الصداع وقد يحدث ذلك عند حدوث خلال في الهرمونات او تبادلها في

الجسم.

آلام الظهر هو عادة ألم يكون أسفل الظهر ويستمر مع فترة الحمل ويزداد

كلما ازدياد وزن المرأة الحامل

آلام البطن وهى تشبه آلام الدورة الشهرية العادية وتكون بسبب انقباض

عضلة الرحم.

رغبة شديدة في طعام معين مثل الاملاح أو اطعامه أو فاكهة غير

ميعادها.

الإصابة بالإمساك هرمونات الحمل تؤدى إلى بطء حركة الأمعاء مما يعطى الجسم

فرصة أكبر لامتصاص الطعام

تقليبات مزاجية وتحدث تلك التقليبات بسب اختلاف وتبدل الهرمونات بالجسم وفى

بعض الحالات تدخل فى حالة اكتئاب.

الشعور بالدوخة وتحدث الدوخة عند عدم تناول الطعام بكمية كافية وقد يحدث

انخفاض فى مستوى السكر فى الدم

نزول بعض قطرات الدم وذلك نتيجة لتمسك البويضة المخصبة بجدار

الرحم.

تأخر الدورة الشهرية عن موعدها فأن عند حدوث اختلاف في معادها هذا يوكد

على حدوث حمل .

التغذية اثناء الحمل

يجب على الحامل أن تهتمّ بشكلٍ جيّد في تغذيتها، لأنّ ذلك يعود عليها فى

صحّتها وصحّة جنينها، ويجب أن تناول الكثير من الالبان والخضار والفواكه، ومن أهمّ

المواد الّتي يجب أن تتناولها الحامل:

حامض الفوليك (فيتامين ب9): فهو مهمٌّ للغاية في بداية الحمل ويوجد هذا الحامض بكثرة

في الخضروات مثل السّبانخ والبطّيخ والحمّص والبيض.

الكالسيوم والحديد: فهما مهمّان جدّاً لنموّ الجنين بشكلٍ سريع ويتواجد الكالسيوم بكثرة في

منتجات الألبان، ويوجد الحديد في اللحم الأحمر ومن أكثر الأطعمة التي تحتوي

على هاتين المادتين: فول الصّويا.

فيتامين د: فهو مفيدٌ جداً، ولا يكون الكالسيوم هام بشكل ضروري ولكن وجود هذا الفيتامين

ضروري لمراحل نمو الجنين وأسهل الطّرق للحصول على فيتامين د هو التعرّض المرأة

الحامل للشّمس لمدّة 15 دقيقة يوميّاً، ويكون أيضا عند تناول السّمك وخاصّةً السّلمون.

الفلورايد: فهو يساهم بشكلٍ كبير في تكوين الأسنان بواسطة الكالسيوم الذى يوجد فى

الالبان و البيض واللحوم وينصح الأطبّاء المرأة الحامل بأن تحصلها في الفترة الأخيرة من

الحمل التناول الكثير من الفلورايد، وأثناء الرّضاعة الطبيعيّة.

أوميجا 3: وهي أحماض تساعد في تكوين أنسجة المخّ وقرنيّة العين، وتتواجد بشكلٍ كبير

في الأسماك ذات نسبة العالية في الاطعمة الاتية : (التّونة، والسّلمون، والرّنجة، والسّردين)،

وبعض أنواع البيض، والأعشاب البحريّة.

 

وهذه الأسماك تحتوي على كميّاتٍ من الزّئبق

السّام ولذلك يجب الموازنة أو تناول الاسماك بكمية محدودة لست بكثره حيث

أنّ أكل السمك مرّتين أو ثلاث مرّات أسبوعيّاً كافٍ للحصول على أوميجا3 الكافية

لتساعد على نمو الجنين ولا يؤدّي ذلك إلى دخول الزّئبق الضّار بشكلٍ كبير.

وعلى المرأة الحامل أن تراعي النّظافة عند تناول الطّعام من البكتيريا والفطريّات

الضارّة وذلك عن طريق غسل الخضروات جيّداً، وطهي اللحوم بشكلٍ جيّد، والانتباه

لمنتجات الألبان غير المعقّمة ومن حيث تاريخ الصلاحية وتنظيف الثلّاجات

بالكلور المخفّف بانتظام.

الشعور بالتعب بالجسم في فترة الحمل

من الغالب الشعور بالتعب في الجسم وحدوث بعض التغيرات الهرمونية أو حتى حدوث

إجهاد بشكل عام خلال فترة الحمل وخاصة في الأسابيع الأولية لآن ذلك بسبب

التغيرات الهرمونية ولذلك تشعر المرأة الحامل بالتعب والغثيان و تغير في الحالة

المزاجية لها و لا يوجد غير الراحة تامة خصوصا بالنهار مع رفع قدم قد يكون

التعب و الإجهاد على هيئة شعور بالإحباط.ولكن حاولي الحصول على

نظام غذائي متكامل وأخد الوقت الكافي من الراحة والنوم.

وقد يحدث آلام في الجسم وخصوصا في أسفل الظهر وذلك يكون بسبب الوزن الزائد

فكلما زاد حجم بطن المرأة الحامل زاد آلام . وقد عند الشعور بعدم الراحة

يجب الذهاب إلى الحمام.

الشعور بالتعب لا يشير على حدوث أي خطر بسنة للام أو الجنين .

الوضعية التي يجب أن تنام بها المرأة الحامل:-

يجب أن تنام المرأة الحامل على ظهرها مدة لا تقل عن حوالي 16 أسبوعاً ويمكنها

أيضا النوم على الجانب ويكون أكثر راحة.يمكنك محاولة دعم بطنك بالوسائد،

و وضع وسادة بين ركبة.

 

قرب نهاية الحمل و عندما يصبح بطن المرأة الحامل

ثقيلاً وقد يكون هذا الوضع أكثر راحة وخصوصا في الجلوس قد يساعد

النوم في هذه الوضعيات المرأة الحامل من تجنب وجع الحمل.

إذا كنت لا تنام المرأة الحامل بشكل جيداً هذا لا يعنى حدوث أي خطر على الجنين

لأن ذلك لن يضر الجنين في شيء.ولكن يسبب القلق على الام ولذلك أخذ

قيلولة أو الراحة أثناء النهار، و النوم باكراً خصوصا في الشهور الاولى من الحمل

ويجب تجنب شرب الشاي أو القهوة أو الكولا وخصوصا في المساء لآن الكافيين يجعل

النوم صعبا على الام ولكن ليس على الجنين .

وتحاول المرأة الحامل الاسترخاء بحيث لا تكون مستيقظة لفترة طويلة ويمكن

المرأة الحامل ممارسة الرياضة وخصوصا اليوغا لأنها تساعد على الاسترخاء

وهدوء الاعصاب ما قبل الولادة أو ممارسة ورياضة البيلاتيس.و ويجب اخبار

المدرب أنها حامل.لأن ممارسة الرياضة بشكل معين قد تساعدك على تخفيف

الشعور بالتعب، لذلك حتى لو كنت تشعر بالتعب أثناء النهار، مع المحاولة

القيام ببعض التمارين، مثل المشي في وقت الغداء أو الذهاب للسباحة.

Post Author: raid